صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 6 إلى 8 من 8

الموضوع: قصص أدبية من الاعماق

  1. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    14
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: قصص أدبية من الاعماق

    فكيف بسبعين ضعفا ؟


    شذى ياسر عيسى



    في كلية الطب ستجد دروسا إيمانية كثيرة ليس لأن المادة الدراسية محلية المنشأ.. أو إسلامية التأليف وإنما لأن علم الطب علم يقودك للإيمان والتوحيد إلا من أبى.
    ولم تكن محاضرة تتناسب مع بيئتنا فالكتاب أجنبي و يخاطب ذاك المجتمع ويركز على مشاكله ويراعي قيمه وعاداته لكنه كتاب علمي والعلم عالمي، يتأثر بالثقافة لا محالة ولكن تبقى الأمور العلمية محايدة إلى حد كبير..
    واليوم كان الموضوع مختلفا بعض الشيء فليس تأملا في خلق الإنسان ولا كيفية قيام الجسم بوظائفه بدقة عجيبة يعجز عن إدراكها العقل، ولا هي إبحار في خصائص الجهاز المناعي لجسم الإنسان وما أعظمه من جهاز.


    كانت محاضرة في الطب الشرعي عن الحروق... وعلى الرغم من أنه موضوع تطرقنا له كثيرا في دراستنا حتى أننا في العام الماضي عندما داومنا في قسم الجراحة كنا نذهب إلى وحدة الحروق بشكل شبه يومي إلا أن الوضع اليوم كان مختلفا.
    فقد عرض علينا الدكتور صورا لجثث محترقة، لم يكن منظر الجثث المحترقة عاديا، بعضها متسلخ، بعضها متفحم، أخرى خرجت الأمعاء من بطنها لشدة الاحتراق...
    صور تقشعر لها الأبدان وتجف لها العروق وتدمع لها العيون...
    هذه الأجساد التي لطالما جرى الإنسان وراء تزينها وتطبيبها وتحسينها، تبدلت وزالت ملامحها...
    هذه الأجساد التي ربما بارزت الله بالمعاصي، بتبرج وسفور، بقتل وتجبر، بسرقة وعدوان...
    اليوم تبدلت وماتت تظن ألا احد يقدر عليها
    " أيحسب ألن يقدر عليه احد "
    هذه نار الدنيا ..... فكيف بالتي هي سبعون ألف ضعف...
    أمر يصعب أن تتحمل النظر إليه، فكيف.. ولماذا ؟

    يقول عز وجل :" وسقوا ماءا حميما فقطع أمعاءهم " محمد 15
    ويقول تعالى : "إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب إن الله كان عزيزا حكيما " النساء 56




    كيف اذا ننسى؟ كيف تشغلنا الدنيا؟ كيف نضيع السبب الذي لأجله خلقنا، كيف؟

    من مواضيع سوما رائد :


  2. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    14
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: قصص أدبية من الاعماق

    الاستشهادي

    المؤلف احمد حامد صرصور




    "تصيون" شاب صهيوني حاقد يقود عصابة تتبع للمدرسة الدينية المتمترسه في احد أحياء مدينه القدس. يغيرون يوميا على الأحياء المسلمة بغيه التخريب والترهيب، لحث السكان العرب على الهجرة أو بيع ممتلكاتهم لعصابات السماسرة اليهود.
    علاء ابن احد هذه الأحياء ضاق ذرعا بأعمالهم وما يسببونه من الم للعرب فقرر الانتقام بوسيلة أو أخرى. حصل على بندقية من نوع رشاش وسار في اتجاه المدرسة ساعة الغروب متسارع الخطى لايلوي على شيء سوى هدفه المنشود انه سيفاجئهم وقت صلاتهم ليحصد اكبر عدد ممكن منهم انه يريد أن يقضي على هذه البؤرة التخريبية في عكر دارها.
    تمت عمليه علاء بنجاح ولكنه فشل في ضم "تصيون" لضحاياه فقد اخترقت رأسه رصاصة الشهادة وأصابته قبل أن تطال رصاصاته جسد "تصيون" الذي لم يكن متواجدا في المدرسة.
    حزنت أم علاء اشد الحزن فأنشدت تعزي نفسها
    ذهب عني علاء فلا طعم من بعده لبقاء
    اليوم انهي عمري وغدا في الجنة لنا لقاء
    أدعو الله في علاه رافعه يداي إلى السماء
    ربي عوضني خيرا عنه أصدقاء مثله أوفياء
    صابرة على حكمك فانا هنا وهناك الخنساء




    بدأ "تصيون" بإعداد العدة للانتقام وخاصة من عائلة علاء ولكنه اضطر لتأجيل نواياه بعد أن أبلغته وزارة الصحة بوجود متبرع قلب من اجله. لقد كان "تصيون" يعاني من مرض القلب وكان ينتظر وفاة احدهم تكون فيها مواصفات القلب ملائمة لجسده وهاهي الفرصة أتت فالقلب أولا والانتقام مقدور عليه.
    لم يكن يعرف "تصيون" إن القلب الذي سيزرع بين جنباته ما هو إلا قلب علاء ولم يكن احد يقرر ذلك سوى إدارة المستشفى ووالداه فالأمور في هذه الحالة سريه.
    تمت عمليه زرع القلب بنجاح وتماثل "تصيون" للشفاء وبدأ أصدقاؤه يستعجلونه بالانتقام. لكن "تصيون" لم يلق لهم بال بل ذهب إلى ابعد من ذلك انه لا يذهب إلى مدرستهم فاعتقدوا إن ذلك بسبب مرض القلب، لكن الحقيقة ليست كذلك فمدرستهم وصحبتهم لم تعد تعنيه لقد تغير "تصيون" وأصبحت تراوده أفكار جديدة ذات طابع جديد حيره….قلق…تعجب…. انه لا يعي ما جري عليه من تغيير. يهيم في شوارع المدينة بلا هدف. ما الذي حدث؟
    وذات يوم وبينما هو في حيرته يسير في أروقة القدس القديمة. سمع صوت الأذان يقول "محمد رسول الله" وما إن سمع هذه الجملة حتى اخذ قلبه يضطرب وشعر انه يريد القفز من بين ضلوعه فخا ف على نفسه معتقدا أنها ارتدادات لعمليه الزرع .
    وسرعان ما هدأت نفسه مع انتهاء المؤذن من الأذان.
    زادت تساؤلاته تساؤلا آخر لماذا وعند سماعي محمد انتفض قلبي بقوه . ولماذا كان شعور حلو في القلب رغم ما حدث له من اضطراب. انه شعور لذيذ سأذهب كل يوم إلى هناك لأتمتع به.
    لم يكتف "تصيون" بالذهاب فقط بل قرر الدخول إلى المسجد. انتظر خروج المصلين ودخله ليفاجئ المؤذن بوجوده والذي كان على دراية بشخصيته انه يعرفه حق المعرفة انه "تصيون" الحاقد الذي يسبب الأذى للسكان العرب في المدينة. ما إن لمحه المؤذن حتى هرع إلى "ميكروفون" السماعة ليطلب النجدة عبرها ولكن "تصيون" كان أسرع منه وامسك بيده قائلا: أحلفك بمحمد أن تهدأ وتسمعني.
    قص "تصيون" للمؤذن قصته وقال له: أريد أن اعتنق الإسلام على يديك ماذا افعل؟
    لا عليك سوى الاغتسال ولفظ الشهادتين.رد عليه المؤذن.
    دخل "تصيون" الإسلام وأطلق على نفسه اسم محمد تيمنا بالمصطفى عليه السلام. وبدأ يتتلمذ على يد المؤذن. وفي إحدى محادثاته اليومية مع الشيخ قال له: كنت أتساءل دائما كيف يقتل المسلم نفسه لكي يقال عنه شهيد أما الآن فقد فهمت ذلك وأريد أن استشهد أيها الشيخ.
    رد عليه الشيخ قائلا :يا ابني الشهادة تهدى من الله ولا تطلب .فخذ مثلا أنا ادعوا الله يوميا منذ ثلاثون عام لكي استشهد ولم استجاب حتى ألان .
    علم والدا "تصيون" بالأمر فجن جنونهما ولكن لم يدر بخلدهما ربط قلب علاء بموضوع إسلامه. قال له أبوه : أتترك دين آبائنا وتتبع دين محمد ويحك لئن فعلت ذلك سأتبرأ منك إلى يوم الدين. وقالت الأم: يا ابني هداك رب موسى ويعقوب أن تعدل عما فعلته ونعود إلى دينك القديم.
    اجتهدا والداه بكل ما أوتيا من قوة للتأثير عليه وردعه لكن باءت جهودهما بالفشل. وخاصة بعد إن ترك البيت وانتقل للسكن مع المؤذن.
    حدث يوم إنه كان يسير في الشارع وإذا به يبصر فتاة تلف جسدها بملاءة سوداء، تسير أمامه لم ير منها إلا قوامها من الخلف ولكن شعر بشيء يجذبه نحوها واخذ قلبه يهتز كما اهتز في المرة الأولى عند سماع المؤذن. في المرة الأولى عرف السبب وكان المسجد الذي أطلق الآذان أما الآن فالسبب فتاة لم يرّ حتى وجهها. فما الذي جذب قلبه نحوها يا ترى. إنها فتاة مجهولة بالنسبة له اسما ومكانا فإذا لم يعرف عنوانها تكون قد غابت عنه إلى الأبد. وبعد تفكير ليس بطويل لان مضيعه الوقت ليس في صالحه قرر وفورا اللحاق بها مهما كلف الأمر. دخلت الفتاة احدي البيوت المجاورة ولشدة شوقه لمعرفتها انصاع وراء قلبه المضطرب وبدون ترو، دق الباب خلفها، لم يكن انتظاره طويلا إذ فتح الباب وبانت منه امرأة. فما أن رآها حتى اهتز قلبه بعنف اكبر ولكن اهتزاز من نوع آخر رافقته صرخة من محمد: أمي…..
    استغربت السيدة من هذا الأمر وحملقت عيناها في الشخص الواقف أمامها الذي ناداها أمي. ففغرت فاها عندما تعرفت إليه انه "تصيون"…. الحاقد.
    صرخت في وجهه: ماذا تريد يا "تصيون"جئت للانتقام مما فعله علاء؟
    وكان الاستغراب اكبر عندما قال لها: السلام عليك يا أمي. أنا ادعى محمد وليس "تصيون" وقد اعتنقت الإسلام والحمد لله على يد شيخ المسجد القريب. ولك أن تسأليه. وإذا أردت أن تعرفي سبب وقوفي أمام بيتك فاني والله لا اعلم. وكل ما في الأمر إن قلبي اهتز في داخلي عندما رأيت فتاة تسير في الشارع دخلت منزلك واهتز أكثر عندما رأيتك في الباب ولم أجد الراحة حتى ناديتك أمي…. وصدقيني إنني لا اعرف السبب.

    استدعي الشيخ للمنزل وشرح للمرأة حاله محمد وخفقان قلبه وكيف أعلن إسلامه وربما يحدث الله أمرا بعد رؤية الفتاة ورؤيتك على الباب
    قام محمد بتكليف الشيخ بطلب يد الفتاة للزواج التي بدورها اعتذرت للموجودين بحجه أنها وفيه للعهد الذي قطعته على نفسها لخطيبها السابق الذي هو ابن خالتها الشهيد علاء.
    تفهم محمد الوضع واكتفى بوعد من السيدة أم علاء أن تسمح له مناداتها "بأمي ".
    كان محمد يذهب اسيوعيا للمستشفى ليخضع لفحوص قلبيه بشأن تقبل جسده للقلب. ومن خلال الفحص ظهرت الاهتزازات التي حصلت معه على شاشه المنوتور وكانت اهتزازات عنيفة بالنسبة للأطباء عقدوا على أثرها اجتماعا ليعرفوا سببها.
    عرف الأطباء هذه الأسباب فأيقنوا أن قلب علاء قد سيطر على "تصيون"
    استدعى الأطباء والدي "تصيون" واخبروهما بما حدث، كان اقتراح الأب بتبديل القلب في أسرع وقت ممكن رغم خطورة ذلك على حياة المريض. أما الأم فقد هددت الزوج بوضع السم له في الطعام إن حاول مجرد التفكير في ذلك وقالت فليبق الحال على ما هو عليه.

    قرر الأطباء إنه لا بد من زواج محمد من الفتاة التي كانت تجيب على اسم فاطمة حفاظا عليه
    استدعوا الأطباء فاطمة لإقناعها بالزواج من محمد بعد أن اخبروها بالقصة بشرط أن لاتخبره بذلك كي لا يؤثر خبر كهذا على حياته أو في اتخاذ قرارات خطيرة كنزع القلب أو طلب تبديله. لكنها رفضت العرض وبصدق فهي تريده أن يعلم أنها لم تحنث بعهدها لخطيبها الأول إلا بسبب قلبه الذي زرع في قلب محمد.
    احتار الأطباء في الأمر وقرروا إن يخبروا محمد وأوكلوا هذه المهمة للشيخ، الذي استدعاه يوما بعد صلاة عصر وقال له: محمد أنا بصدد إخبارك سرا إن علمته قد تغير مصير حياتك.
    قاطعه محمد بقوله: دعني أخمن وافقت فاطمة على الزواج مني ولك علىّ زيارة النبي سويا إن صدق حدسي قال له الشيخ: يا محمد. القصة أنهم زرعوا لك قلب علاء الذي هاجم المدرسة.
    ما إن سمع محمد هذه الجملة حتى قفز من مجلسه مستقبلا باب المسجد بكل ما أوتي من سرعه والشيخ يناديه يا محمد........... يا"تصيون"........ولكن بدون مجيب فقد ابتلعته أزقه القدس. وبدت على الشيخ انه يكلم نفسه، لعله عاد إلى أمه وأبيه.
    عاد محمد إلى أمه ولكن ليست الأم البيولوجية بل إلى أم قلبه أم علاء. دق الباب وهو على أحر من الجمر في انتظار فتح الباب. الآن عرف سبب خفقان قلبه بشده وما إن فتحت السيدة الباب حتى انكب على أرجلها يقبلها ويصرخ بأعلى صوته: أمي ...أمي....
    هون عليك يا محمد. ما الجديد؟ سألته أم علاء.
    أتعلمين ماذا يوجد بين ضلوعي وفي صدري. أنهم زرعوا لي قلب علاء
    تغيرت ملامح وجه أم علاء التي أخذت بالصراخ والبكاء بل النحيب. تحتضن محمد بكل ما أوتيت من قوه تقبل صدره ووجهه وهو مصر على تقبيل أرجلها والدموع تنهمر من عينيهما. منظر محزن ترقبه فاطمة من الطرف الثاني للبيت وهي تبكي بصمت كي لا تفسد عليهما ما هما فيه من مشاعر. مرت فترة طويلة حتى انتبه محمد لفاطمة فسل نفسه من حضن أمه وسار إليها وامسك بيدها قائلا لها: أتقبلينني زوجا لك؟
    هرعت الأم إليهما واحتضنتهما بشده وهي تجيب على سؤاله: نعم.. نعم ..يا ابني.
    حمل محمد هاتفه ليتصل بالشيخ ويستدعيه في الحال لعقد قرانه على فاطمة. وما إن حدث الاتصال حتى سمع صوت الشيخ من الطرف الثاني للهاتف يصرخ: أين أنت يا.... واحتار كيف يناديه .. محمد امن"تصيون".
    قطع عليه محمد حيرته وقال له أنا عند أمي.قال الشيخ :عرفت انك ستعود لأهلك.
    فرد عليه محمد أنا عند أمي وخطيبتي فاطمة وأريدك أن تحضر حالا لتعقد قراني عليها.
    سر الشيخ بالخبر وبارك لهما الزواج وقال لمحمد أعرفت ألان سبب خفقان قلبك هو إن الله اهداك قلب شهيد وخطيبة شهيد وأم شهيد.
    رد عليه محمد قائلا: وسأطلب من الله أن يهديني هديه رابعة ألا وهي أن يرزقني طفلا ادعوه علاء.

    من مواضيع سوما رائد :


  3. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    14
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: قصص أدبية من الاعماق

    في العالم الآخر...

    ليث عرار



    كان انتقالي من الحياة الجامعية إلى حياة العمال كمرحلة مؤقتة ليس بالأمر السهل كما ظننت، وبالرغم من خبرتي السابقة، إذ انه كان تغييراً جذريا في كل شيء، العادات اليومية والساعة البيولوجية والطعام والشراب والنظام ـ إن وجد ـ وحتى اللهجة واللغة أحيانا.

    فهناك، المئات من الشباب الفلسطيني أو كما قال احدهم "الضفاوية" الساعي لكسب العيش في ظل كل تلك المصاعب، هناك حيث تعمل وتكد طوال نهار كامل ليقال لك أخره:"زي لو توف"!، هناك حيث التحدي والصبر والجلد والإصرار على الحياة.

    هناك... حيث يستقر الغبار في كل ناحية من جسدك، ويمتزج فراشك برائحة العرق والسردين والتونا، هناك حيث لن تحصل على دوش ساخن لأسبوعين أو ثلاثة بل وربما لشهرين أو ثلاثة، وهناك ستشتاق لخبز الطابون وكأنك لست في وطنك!


    هناك... حيث تصبح الحاجة أم الاختراع، لتجد نفسك مبدعاً في صناعة أدوات المعيشة من ابسط المواد، هناك حيث مسكنك ومنامك وسجنك وعملك وعالمك الخفي، هناك حيث يلتم الشمل الفلسطيني، فتجد الخليلي والغزاوي والنابلسي والطوباسي والقلقيلي والجينيني والكرمي والمقدسي والفحماوي والسبعاوي والنصراوي.

    هناك... حيث لا تستطيع الخروج إلى الشارع، المشي والتبضع، هناك حيث يصبح الحصول على بطيخة مكسباً عظيماً ليترافق أكلها بطقوس وترانيم أشبه ما تكون بالهندية وما في ذلك من الغناء والأهازيج والدوران حول البطيخة!!

    هناك... حيث التناقضات والمفارقات، هناك تجد المحامي والمهندس والأستاذ عاملاً، هناك حيث يصبح السبت متنفساً وحيدا لتبادل الزيارات العمالية، وشرب الشاي والقهوة، وفلترة التبغ "العربي" وغسل الملابس بالماء البارد والصابون ـ بل وربما بسائل الجلي ـ، وكتابة المقالات والاستماع لإذاعة فلسطينية وتحضير وجبة اندومي سريعة والاستماع لترانيم السبت اليهودية!!

    هناك... مهد المآسي ومنبع الآلام، هناك تجد غزاويا انقطع به السبيل وحالت لقمة العيش بينه وبين أهله وزوجته وطفله الذي فتي بعيداً عن كنف والده غزاوي الأصل وضفاوي الهوية! والمشتت والمرهون بحالات سياسية معقده!!

    هناك... تبحث عن معنى الحرية، وتكتشف أن ذلك معنى لايدركه الكثيرون ولا يبحث عنه سوى من نالت منه تلك الأيدي المجبولة بالحقد والكره لكل ما هو عربي وينطق العربية.

    هناك... في العالم الآخر... حيث تقف عصراً ومع غروب الشمس لتنظر شرقاً... غرباً... شمالاً... وجنوباً... تتزاحم الأفكار في رأسك... هذه الأرض عربية... ماؤها وهواؤها عربي...عبقها ونسيمها عربي... الشجر والحجر والتراب عربي...طائر الحسون عربي... كل ما فيها عربي... إلا انك فيها الدخيل والغريب!!

    من مواضيع سوما رائد :


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أول فيديو لحبيب العادلى فى القفص
    بواسطة G.E في المنتدى الصحف اليوميه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-17-2011, 03:41 AM
  2. أول صور لحبيب العادلى فى القفص
    بواسطة عالمة المستقبل في المنتدى الصحف اليوميه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-12-2011, 05:28 PM
  3. مصطلحات أدبية - متجدد كل يوم
    بواسطة فوزي الحديدي في المنتدى منتدى الشعر
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 05-14-2011, 10:27 PM
  4. مصطلحات أدبية (literary Terms )
    بواسطة همس*المشاعر في المنتدى مكتبة اللغة الإنجليزية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-01-2010, 02:36 PM
  5. الاعماق السحيقة للمحيطات
    بواسطة وائل باز في المنتدى إثرائيات فى الجغرافيا
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-28-2009, 02:16 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •