عم إدريس أفندي " أو " عم إدريس الأقصري " "
جُعلت صورته على الجنيه منذ سنة 1926م و السبب هو حكاية طريفة وحقيقية :
كان عم إدريس مواطن فلاح يعمل جنايني أو بستاني عند الملك فؤاد " قبل أن يصبح ملكاً " وفي أحد الأيام رأي في منامه أن أحمد فؤاد سيصير ملكاً على مصر وسيجلس فى قصر عابدين في يوم من الأيام .
فلما حكى ذلك لأحمد فؤاد ، وعده بأن لو تحقق هذا الحلم سيضع صورته على الجنيه
وبالفعل تحقق حلم عم إدريس ، وتحقق وعد الملك فؤاد

يطلق على هذا الجنيه أحياناً " جنيه الفلاح " أو " جنيه عم إدريس "
وكما نقرأ عليه فإنه صدر بتاريخ 4 يوليو سنة 1926م، أما التاريخ المكتوب في أعلى الجنيه وهو 25 يونيو 1898م فهو ليس تاريخ إصدار هذا الجنيه، وإنما تاريخ إصدار أول جنيه ورقي من البنك الأهلي المصرى .

إضافة تعليق