+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مصرى وابوى مصرى G.E is just really nice G.E is just really nice G.E is just really nice G.E is just really nice G.E is just really nice
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    27,810

    المستوى: 62 [?]
    نقاط الخبرة: 72,076,093
    المستوى القادم: 74,818,307

    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي تقويم الاداء المدرسى

    تعريف تقويم الأداء: -
    التقويم للأداء بناء على المعلومات التي تم تجميعها عن العمل, وكيفية أدائه وتوظيف تلك المعلومات لإصدار حكم حول مدى جدارة هذا العمل وجودته وفعاليته في تحقيق الأهداف المحددة بهدف الارتقاء بمستوى الأداء وتوظيفه.
    ويتضمن تقويم الأداء بالمدرسة ما يلى:-
    (1) تقويم أداء الأفراد: تحديد جودة عمل الفرد في الوظيفة التي يشغلها.
    (2) تقويم الأداء المدرسي: تقدير جدارة المدرسة في تحقيق أهدافها.

    ويشمل تقويم الأداء المدرسي بالإضافة إلى تقويم أداء المعلمين والعاملين, المبنى الدراسي من حيث مواصفاته وعدد الفصول الدراسية والوسائل التعليمية والتجهيزات الأخرى بالفصل والحجرات المخصصة للأنشطة والمساحة الخضراء بالمدرسة, ومدى مناسبتها لأعداد الطلاب.

    أهمية تقويم الأداء:-
    1- تحسين أداء الفرد وتطويره.
    2- تحسين أداء المدرسة وزيادة فاعليتها.
    3- التنبؤ بمستوى العمل الذي يمكن أن يؤديه الفرد في المستقبل.
    4- معرفة المستحقين للمكافآت والعلاوات لتوزيعها عليهم.
    5- إعادة توزيع المسئوليات والسلطات على العاملين بالمدرسة.
    6- تحديد الاحتياجات التدريبية للعاملين بالمدرسة.
    7- تحفيز كل من المعلم والطالب وجميع أعضاء الإدارة المدرسية على النمو وبذل المزيد من الجهد والعمل.

    أهداف تقويم الأداء:-

    1- الكشف عن الجوانب السلبية فى الأداء السلبي ومحاولة التغلب عليها ومعالجتها وفى الوقت نفسه تدعيم الجوانب الايجابية.
    2- تحديد جوانب الضعف والقصور فى أداء العاملين بالمدرسة لمعالجتها عن طريق وضع برامج وخطط تدريبية لهم.
    3- الكشف عن الطاقات والقدرات الكامنة لدى الإفراد وغير المستغلة فى عملهم الحالي.
    4- الكشف عن الافراد الذين لا تتفق قدراتهم واستعداداتهم مع الاعمال التى يؤدونها والتى قد تتطلب مهارات وقدرات أعلى مما
    يتوفى لديهم,
    5- الكشف عن مواطن القوة لدى العاملين واستخدام نتائج التقويم فى تنمية عناصر التميز عند الممتازين مما يشعرهم بأن
    جهودهم محل تقدير رؤسائهم.
    6- توفير أساس موضوعي عادل لمكافأة المعلمين المتميزين ومعاقبة المقصرين منهم.
    7- إلمام مدير المدرسة بسير الأحوال فى مدرسته ومدى تقدم المعلمين العاملين معه.
    عناصر تقويم الأداء:-

    تتمثل عناصر تقويم الاداء فى:-
    القائم بالتقويم, موضوع التقويم, معايير التقويم, والأساليب التى يستخدمها المقوم فى عملية التقويم, المعلومات, وأخيرا نتائج التقويم والتى على أساسها يتحدد نقاط الضعف والقوة فى الأداء.


    معايير تقويم الاداء:-

    تتمثل فى نوعين:-
    أ- العناصر:-
    وتشمل الصفات والمميزات التى يجب توافرها فى الفرد مثل:-
    (1) مدى الإلمام بالعمل ومستوى الأداء فيه.
    (2) تحمل المسئولية.
    (3) القابلية للتوجيه والتدريب.
    (4) المواظبة والالتزام فى العمل والانضباط.
    (5) التعاون مع الزملاء والرؤساء.
    (6) تنفيذ المهام المرتبطة بالوظيفة.

    ب- معدلات الأداء:-
    تتحدد على أساسها مدى كفاءة الفرد لعمله, وذلك بمقارنة العمل الذى يحققه الفرد مع المعدل المحدد الذى يتبلور فى شكل وحدات كمية ملموسة يمكن قياسها أو تأخذ شكل أهداف ونتائج يمكن تحقيقها.

    ويجب توافر مجموعة من المتطلبات لنجاح تحديد المعايير وفاعليتها, وهى:-

    (1) أن يتم اختيارها على أساس من الدراسة والتحليل الوظيفي.
    (2) الموضوعية فى القياس والتقويم, بحيث تكون صالحة للاستخدام فى قياس أداء الأفراد.
    (3) أن تتميز بالصحة والثبات والوضوح.
    (4) أن توضع أوزان نسبية تتفق مع درجة أهمية مهام الوظيفة.
    (5) الدقة فى تقييم الأداء.
    (6) المرونة.
    (7) الواقعية والارتباط بالأهداف.
    أساليب تقويم الأداء:-

    ومن الأساليب التى تستخدم فى تقويم أداء الافراد العاملين بالمدرسة مايلى:-

    أ- التقارير مفتوحة النهاية:-
    وفيه يعد القائم بالتقويم تقريرا شاملا حول القدرات العامة للفرد, ويمكن أن يتضمن التقرير بعض العناصر لمساعدة المقوم فى عملية التقويم, مثل الكفاية الفنية, والقدرة على الاتصال, والرغبة فى التعاون مع الآخرين, ومن سلبيات استخدام هذا الأسلوب فى التقويم الأتي :
    - أن التقرير يستغرق فى الكتابة وقتا طويلا.
    - عدم ملائمة المعايير المختارة فى التقرير لكل الافراد.

    ب- التوزيع الاجبارى:-
    يعتمد هذا الأسلوب على التوزيع الطبيعي الذى يأخذ شكل المنحنى الطبيعي, حيث توضع نسبة مئوية معينة من الافراد فى مجموعات يتم تحديدها مسبقا, فنجد النسبة الكبيرة من الافراد ذوى الكفاءة المتوسطة, والنسبة القليلة منهم من ذوى الكفاءة العالية أو الضعيفة, لكن هذا الأسلوب للتقويم لا يوضح نواحي القوة والضعف فى أداء الفرد.

    ج- الوقائع الحرجة:-
    يستخدم هذا الأسلوب للحد من احتمالات التحيز الشخصي من الرؤساء للمرؤوسين.


    د- قوائم المراجعة:-
    يعتبر هذا الأسلوب سهل التطبيق, وقليل التكاليف, ويوفر فى الجهد لكنه قد يؤدى إلى وضع تقديرات غير دقيقة وأحيانا تكون غير عادلة, أو تكون القائمة غير مرتبطة وغير مناسبة للوظيفة التى يتم تقويمها.
    ه- التقييم على أساس النتائج:-
    تستعين الإدارة بالأهداف لقياس الأداء وتقييم العاملين بالمدرسة.

    و- التقويم الذاتي:-
    يستخدم التقويم الذاتي كأسلوب مساعد فى عملية التقويم لأنه يساعد الأفراد على تحديد أهدافهم المستقبلية وتحديد جوانب الضعف فى الأداء التى تحتاج إلى تطوير.
    ز- المراجعة الميدانية:-
    ويعد هذا الأسلوب من الأساليب الجيدة فى التقويم لاعتماده على المتخصصين فى الإدارة إلا انه يعتبر مكلفا, ومن سلبياته اقتصار المتخصص على المشرف المباشر واعتباره المصدر الوحيد لجمع المعلومات عن الأداء مما قد يؤثر على موضوعية النتائج.

    ح- مراكز التقويم:-
    تعتبر مراكز التقويم أسلوبا موضوعيا فى تقويم الأداء, كما انه يوفر تغذية راجعة لتطوير أداء الأفراد موضع التقويم يمكن على أساسها وضع خطط لتنمية المسار الوظيفي.


    خطوات تقويم الأداء:-

    1- تحديد الهدف من التقويم.
    2- تحديد معايير تقويم الأداء.
    3- ملاحظة الأداء.
    4- اتخاذ إجراءات تصحيح الأداء.

    ويجب توافر مجموعة من الاعتبارات, وهى:-

    (1) وجود أهداف محددة وواضحة للمدرسة ولتقويم الأداء.
    (2) توافر المعلومات الصحيحة والدقيقة عن المدرسة وعن سلوكيات الأفراد العاملين بها.
    (3) تدريب الرؤساء المنوط بهم عملية التقويم على الأساليب العلمية لقياس الأداء.
    (4) إعلام الافراد بنتائج تقويم أدائهم من حيث مواطن القوة والضعف لديهم.
    (5) وجود معدل أو مستوى مقبول يتطلب وصول الفرد \ المدرسة له.
    (6) وجود تغذية راجعة حول الأداء لتعديله وتصحيحه.
    (7) تصميم البرامج التدريبية اللازمة لعلاج القصور فى الأداء.

    مفهوم المحاسبية المدرسية:-

    تقويم الأداء بالمدرسة وقياس نتائج العملية التعليمية عن طريق استخدام معايير موضوعية يمكن من خلالها تحقيق مخرجات تربوية مرغوب فيها فى فترة زمنية معينة.





    أهداف المحاسبية المدرسية:-

    1- استخدام المحاسبية المدرسية كوسيلة للرقابة على الأداء المدرسى.
    2- توفير الضمان الكافى بأن السلطة الممنوحة لأفراد المجتمع المدرسى يتم استخدامها بطرق شرعية.
    3- توفير الضمان الكافى لاستخدام الموارد المدرسية بصورة مشروعة.
    4- توفير درجة من الثقة لأفراد المجتمع المدرسى للتصرف بحرية بما يؤدى إلى تطوير الأهداف المدرسية.
    5- استخدام المحاسبية كوسيلة للتحسين المستمر على أساس أنها وسيلة لحدوث عملية التعلم فى المدرسة ومن ثم اعتبار المحاسبية جزءا من إعادة صياغة السلوك الادارى فى المنظمات التعليمية كضرورة لإحداث الابتكار والإبداع.










    أشكال المحاسبية المدرسية:-

    (1) المحاسبية البيوقراطية:-

    تفترض المحاسبية البيوقراطية ما يلى:-
    أ- اختبار الطلاب بالدرجة الكافية للتأكد من أنهم يستجيبوا بطرق محددة وقابلة للتنبؤ للمعالجات المبتكرة بواسطة صانعى السياسة وممثليهم الأساسيين.
    ب- أن المعرفة المتاحة لتلك المعالجات تقتضى أن تتاح وتعمم فى كل الظروف التعليمية.
    ج- أن يستطيع الإداريون والمدرسون تنفيذ قواعد الممارسة بأمانة.
    د- أن تترجم تلك المعرفة إلى قواعد مقننة للممارسة والتى يحافظ على استمرارها تباعا من خلال نظم منظمة للفحص.

    (2) المحاسبية المهنية:-

    تحدد المحاسبية المهنية على أنه تلك المسئولية عن اختيار ممارسات معينة تكون ذات شأن بالنسبة للمدرس ذاته, وبما يساعد على التوائم بدرجة كافية مع الطلاب أنفسهم ومع الظروف المحلية.
    وتتحدد المحاسبية المهنية على أساس معايير الأداء المهني ومدى الوفاء بها من قبل المهنيين داخل المدرسة.
    (3) المحاسبية التسويقية:-

    فى ظل المحاسبية التسويقية تكون المدارس عرضة للمحاسبية بطريقتين على الأقل:

    أ- ترك أولياء الأمور والطلاب يختاروا المدارس التى يتوقع أنها تعمل بجدية لتوفير الخدمات التى يحتاجون إليها.
    ب- بواسطة السماح للاختيار, فالسوق يتوقع أن يكشف عن المدارس التى لديها مشكلات حتى يتوجه إليها صانعى السياسية.

    (4) المحاسبية الشرعية:-
    تشمل المحاسبية الشرعية مراقبة خارجية للأداء من قبل المؤسسات التشريعية بهدف التأكد من تطبيق قواعد الأداء الموضوعة.
    ويمكن أن تتمثل المحاسبية الشرعية فى التعليم من خلال الشكاوى التى يتقدم بها لمواطنين من خلال ممثليهم إلى الهيئات التشريعية عن انتهاك المدارس العامة لبعض القوانين مثل تلك القوانين المتصلة بتكافؤ الفرص التعليمية.

    الفئات الخاضعة للمحاسبية فى المدرسة:-

    تشمل المحاسبية المدرسية كل الأفراد فى المجتمع المدرسى بدءا من الطالب, والمعلم ووكلاء المدرسة ونظارها وحتى مدير المدرسة, محاسبية على كافة المستويات فى حجرة الدراسة وخارجها, على مستوى الفرد وعلى مستوى المدرسة بل وعلى المستوى المحلى والمستوى القومي, فالكل يحاسب عن أدائه للمسئوليات المحددة له فى ضوء الأهداف الموضوعة.

    ولنجاح مدير المدرسة فى اقامة نظام فعال للمحاسبية فى مدرسته فأن ذلك يتطلب منه مراعاته الامور التالية:
    1- تحديد الأهداف بدقة.
    2- تحديد معايير واضحة للأداء فى المدرسة.
    3- توفير مناخ ديمقراطي يعزز مشاركة جميع أعضاء المجتمع المدرسى كل حسب مستواه الوظيفى.
    4- بناء أدوات تقييم مناسبة.
    5- تأسيس نظام معلومات فعال بالمدرسة.
    6- تشجيع دور المجالس المدرسية وخاصة مجلس الآباء والمعلمين.
    7- جعل المدرسة وحدة تدريبية لجميع أعضاء المجتمع المدرسى لعلاج أوجه القصور المتعلقة بأداء أحد الأعضاء وتفعيل الأداء المدرسى عموما.

    تقويم الأداء وعلاقته بالمحاسبية:-

    يتشابك مفهوم المحاسبية مع عدة مفاهيم أخرى مثل الرقابة وتقييم الأداء, ويلاحظ أن هذا التشابك مراده الارتباط الوثيق بين هذه المفاهيم فتقييم الأداء يعنى قياس الأداء والحكم عليه.
    أما الرقابة فهي نظاما أعم يشمل قياس الأداء وتصحيحه (عملية التقويم) وبذلك يعتبر تقويم الأداء جزءا من نظام الرقابة, أما المحاسبية فيمكن اعتبارها أحد المداخل الحديثة لتقويم الأداء فهي عملية تستهدف مسألة الفرد والمنظمة واستجوابهما عن كيفية ممارستهم للسلطات الممنوحة لهم فى أداء العمل المنوط بهما, وهى بذلك تمثل عملية إدارية ومجتمعية فكل فرد داخل التنظيم المدرسى محاسب أمام رئيسه الادارى الأعلى, والمؤسسة التعليمية على اختلاف مستوياتها محاسبة أمام المجتمع الذى أوكل إليها مهمة التربية والتعليم لأبنائه ومنحها الصلاحيات والسلطات اللازمة لأداء هذه المهمة وحيث أنها قبلت هذه المسئولية , فهي تحاسب وتسأل عن ذلك أمام المجتمع والسلطات الممثلة له.

    دور الادارة التعليمية وأولياء الأمور فى محاسبية المدرسة:-

    يتحدد دور الإدارة التعليمية فى المحاسبية على أساس أن المدرسة وإدارتها جزء من الإدارة التعليمية, وبالتالي فهي المسئولة عن المدرسة أمام الجهات الأعلى.
    ويشارك أولياء الأمور فى محاسبية المدرسة باعتبارهم المستفيدين من الخدمة التعليمية التي تقدمها المدرسة لأبنائهم, لذا فهم يحاسبون النظار والمعلمين على أدائهم لمسئولياتهم وواجباتهم تجاه المدرسة مقابل ما يقدمه أولياء الأمور من مساعدات مالية وفنية للمدرسة, وتكون المشاركة من جانب أسر الطلاب من خلال المجالس المدرسية.

    إضافة تعليق


  • #2
    مشرف القسم الإبتدائى بالموقع السيدسليم is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    483

    المستوى: 37 [?]
    نقاط الخبرة: 1,024,490
    المستوى القادم: 1,209,937

    معدل تقييم المستوى
    95

    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  • #3

  •  

     

    معلومات الموضوع

    الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

    الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

       

    مواقع النشر (المفضلة)

    مواقع النشر (المفضلة)

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    Facebook Comments by: kalhed_mazika - شبكه و منتديات مزيكا دلع