+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 13
  1. #1
    صاحب منتدى عالم الكيمياءبأسراره بحر العلوم is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    657

    المستوى: 38 [?]
    نقاط الخبرة: 1,322,207
    المستوى القادم: 1,460,206

    معدل تقييم المستوى
    100

    Thumbs up النانو تكنولوجى

    قد كان التطور التكنولوجي الهائل هو السمة الفريدة في القرن العشرين الذي ودعناه قبل بضع سنوات ، و قد أجمع الخبراء على أن أهم تطور تكنولوجي في النصف الأخير من القرن الحالي هو اختراع الكترونيات السيلكون ، فقد أدى تطويرها إلى ظهور ما يسمى بالشرائح الصغرية أو الـ ( Microchips ) والتي أدت إلى ثورة تقنية في جميع المجالات كالاتصالات و الحواسيب والطب وغيرها . ففي عام 1950لم يوجد غير التلفاز الأبيض و الأسود ، وكانت هناك فقط عشرة حواسيب في العالم أجمع ، ولم تكن هناك هواتف نقالة أو ساعات رقمية أو الانترنت ، كل هذه الاختراعات يعود الفضل فيها إلى الشرائح الصغرية و التي أدى ازدياد الطلب عليها إلى انخفاض أسعارها بشكل سهل دخولها في تصنيع جميع الالكترونيات الاستهلاكية التي تحيط بنا اليوم . و خلال السنوات القليلة الفائتة ، برز إلى الأضواء مصطلح جديد ألقى بثقله على العالم وأصبح محط الاهتمام بشكل كبير ، هذا المصطلح هو " تكنولوجيا النانو"


    و النانو هي مجال العلوم التطبيقية والتكنولوجيا تغطي مجموعة واسعة من المواضيع. توحيد الموضوع الرئيسي هو السيطرة على أي أمر من حجم اصغر واحد ميكروميتر ، كذلك تصنيع الأجهزة نفسه على طول هذا الجدول. وهو ميدان متعدد الاختصاصات العالية ، مستفيدا من المجالات مثل علم صمغي الجهاز مدد الفيزياء والكيمياء. هناك الكثير من التكهنات حول ما جديد العلم والتكنولوجيا قد تنتج عن هذه الخطوط البحثية. فالبعض يرى النانو تسويق مصطلح يصف موجودة من قبل الخطوط البحوث التطبيقية إلى اللجنة الفرعية حجم ميكرون واسع. رغم بساطة ما لهذا التعريف ، النانو عليا تضم مختلف مجالات التحقيق. النانو يتخلل مجالات عديدة ، بما فيها صمغي العلوم والكيمياء والبيولوجيا والفيزياء التطبيقية. فانه يمكن أن يعتبر امتدادا للعلوم في القائمة ، تقدر إما إعادة صياغة العلوم القائمة باستخدام احدث وأكثر الوسائل عصرية. فهناك نهجين رئيسيين تستخدم تكنولوجيا النانو : فهو "القاعدة" التي هي مواد وأدوات البناء من الجزيئات التي تجمع بينها عناصر كيميائيه تستخدم مبادئ الاعتراف الجزيئي ؛ الآخر "من القمة إلى القاعدة" التي تعارض هي نانو مبنى أكبر من الكيانات دون المستوى الذري. زخم النانو نابعة من اهتمام جديد صمغي العلوم إضافة جيل جديد من الأدوات التحليلية مثل مجهر القوة الذرية (ساحة) ومسح حفر نفق المجهر (آلية المتابعة. العمليات المشتركة و المكررة مثل شعاع الإلكترون والطباعة الحجرية هاتين الأداتين في التلاعب المتعمد ، نانوستروستوريس وهذا بدوره أدى إلى رصد ظواهر جديدة. النانو أيضا مظله وصف التطورات التكنولوجية الناشئة المرتبطة الفرعية المجهري الأبعاد. على الرغم من الوعد العظيم التكنولوجيات المتناهية الدقة عديدة مثل حجم النقاط والنانومتريه ، حقيقي الطلبات التي خرجت من المختبر إلى السوق والتي تستخدم أساسا مزايا صمغي نانوبارتيكليس في معظم شكل مثل سمرة الشمس المستحضر ومستحضرات التجميل والطلاءات الواقية وصمة المقاومة الملابس .


    فهذه التقنية الواعدة تبشر بقفزة هائلة في جميع فروع العلوم والهندسة ، ويرى المتفائلون أنها ستلقي بظلالها على كافة مجالات الطب الحديث و الاقتصاد العالمي و العلاقات الدولية وحتى الحياة اليومية للفرد العادي فهي و بكل بساطة ستمكننا من صنع أي شيء نتخيله وذلك عن طريق صف جزيئات المادة إلى جانب بعضها البعض بشكل لا نتخيله وبأقل كلفة ممكنة ، فلنتخيل حواسيباً خارقة الأداء يمكن وضعها على رؤوس الأقلام والدبابيس ، ولنتخيل أسطولا من الروبوتات النانوية الطبية والتي يمكن لنا حقنها في الدم أو ابتلاعها لتعالج الجلطات الدموية و الأورام والأمراض المستعصية .



    ماهو النانو

    يعني مصطلح نانو الجزء من المليار ؛ فالنانومتر هو واحد على المليار من المتر و لكي نتخيل صغر النانو متر نذكر ما يلي ؛ تبلغ سماكة الشعرة الواحدة للإنسان 50 ميكرومترا أي 50,000 نانو متر, وأصغر الأشياء التي يمكن للإنسان رؤيتها بالعين المجردة يبلغ عرضها حوالي 10,000 نانو متر ، وعندما تصطف عشر ذرات من الهيدروجين فإن طولها يبلغ نانو مترا واحدا فيا له من شيء دقيق للغاية .

    قد يكون من المفيد أن نذكر التعاريف التالية:
    مقياس النانو : يشمل الأبعاد التي يبلغ طولها نانومترا واحدا إلى غاية الـ100 نانو متر
    علم النانو : هو دراسة المبادئ الأساسية للجزيئات والمركبات التي لا يتجاوز قياسه الـ100 نانو متر.
    تقنية النانو : هو تطبيق لهذه العلوم وهندستها لإنتاج مخترعات مفيدة.
    الأمر الفريد في مقياس النانو أو الـ Nano Scale هو أن معظم الخصائص الأساسية للمواد و الآلات كالتوصيلية والصلابة ونقطة الانصهار تعتمد على الحجم (size dependant) بشكل لا مثيل له في أي مقياس آخر أكبر من النانو ، فعلى سبيل المثال السلك أو الموصل النانوي الحجم لا يتبع بالضرورة قانون أوم الذي تربط معادلته التيار والجهد والمقاومة ، فهو يعتمد على مبدأ تدفق الالكترونات في السلك كما تتدفق المياه في النهر ؛ فالالكترونات لا تستطيع المرور عبر سلك يبلغ عرضه ذرة واحدة بأن تمر عبره إلكترونا بعد الآخر. إن أخذ مقياس الحجم بالاعتبار بالإضافة إلى المبادئ الأساسية للكيمياء والفيزياء والكهرباء هو المفتاح إلى فهم علم النانو الواسع .


    ضآلة متناهية

    لنتخيل شيئا في متناول أيدينا على سبيل المثال مكعب من الذهب طول ضلعه متر واحد ولنقطعه بأداة ما طولا وعرضا وارتفاعا سيكون لدينا ثمانية مكعبات طول ضلع الواحد منها 50 سنتيمترا ، وبمقارنة هذه المكعبات بالمكعب الأصلي نجد أنها ستحمل جميع خصائصه كاللون الأصفر اللامع و النعومة وجودة التوصيل ودرجة الانصهار وغيرها من الخصائص ماعدا القيمة النقدية بالطبع ، ثم سنقوم بقطع واحد من هذه المكعبات إلى ثمانية مكعبات أخرى ، و سيصبح طول ضلع الواحد منها 25 سنتيمترا وستحمل نفس الخصائص بالطبع ، و سنقوم بتكرار هذه العملية عدة مرات وسيصغر المقياس في كل مرة من السنتيمتر إلى المليمتر وصولا إلى الميكرومتر . وبالاستعانة بمكبر مجهري وأداة قطع دقيقة سنجد أن الخواص ستبقى كما هي عليه وهذا واقع مجرب في الحياة العملية, فخصائص المادة على مقياس الميكرومتر فأكبر لا تعتمد على الحجم . عندما نستمر بالقطع سنصل إلى ما أسميناه سابقا مقياس النانو ، عند هذا الحجم ستتغير جميع خصائص المادة كلياً بم فيها اللون والخصائص الكيميائية ؛ وسبب هذا التغير يعود إلى طبيعة التفاعلات بين الذرات المكونة لعنصر الذهب ، ففي الحجم الكبير من الذهب لا توجد هذه التفاعلات في الغالب, ونستنتج من ذلك أن الذهب ذا الحجم النانوي سيقوم بعمل مغاير عن الذهب ذي الحجم الكبير .

    تحديات تواجه النانو تكنولوجي

    عودة إلى موضوع الشرائح الصغرية ، قد يكون من المناسب أن نذكر القانونين التجريبيين الذين وضعهما جوردون مور رئيس شركة إنتل العالمية ليصف بهما التغير المذهل في الكترونيات الدوائر المتكاملة .
    فقانون مور الأول ينص على أن المساحة اللازمة لوضع الترانزيستور في شريحة يتضاءل بحوالي النصف كل 18 شهرا . هذا يعني أن المساحة التي كانت تتسع لترانزستور واحد فقط قبل 15 سنة يمكنها أن تحمل حوالي 1000 ترانزستور في أيامنا هذه ،
    قانون مور الثاني يحمل أخبارا قد تكون غير مشجعة ؛ كنتيجة طبيعية للأول فهو يتنبأ بأن كلفة بناء خطوط تصنيع الشرائح تتزايد بمقدار الضعف كل 36 شهرا.
    إن مصنعي الشرائح قلقون بشأن ما سيحدث عندما تبدأ مصانعهم بتصنيع شرائح تحمل خصائصاً نانوية . ليس بسبب ازدياد التكلفة الهائل فحسب ، بل لأن خصائص المادة على مقياس النانو تتغير مع الحجم ، ولا يوجد هناك سبب محدد يجعلنا نصدق أن الشرائح ستعمل كما هو مطلوب منها ، إلا إذا تم اعتماد طرق جديدة ثورية لتصميم الشرائح المتكاملة . في العام 2010 سوف تصبح جميع المبادئ الأساسية في صناعة الشرائح قابلة للتغيير و إعادة النظر فيها بمجرد أن نبدأ بالانتقال إلى الشرائح النانوية منذ أن وضع مور قانونيه التجريبيين ، إن إعادة تصميم و صناعة الشرائح لن تحتاج إلى التطوير فحسب ؛ بل ستحتاج إلى ثورة تتغير معها المفاهيم والتطلعات. هذه المعضلات استرعت انتباه عدد من كبرى الشركات و جعلتهم يبدؤون بإعادة حساباتهم وتسابقهم لحجز موقع استراتيجي في مستقبل الشرائح النانوية .


    تطبيقات النانو تكنولوجي

    يمكن من خلال تقنية النانو تكنولوجي صنع سفينة فضائية في حجم الذرة يمكنها الإبحار في جسد الإنسان لإجراء عملية جراحية والخروج من دون جراحة ، كما تستطيع الدخول في صناعات الموجات الكهرومغناطيسية التي تتمكن بمجرد ملامستها للجسم على إخفائه مثل الطائرة أو السيارة ومن ثم لا يراها الرادار ويعلن اختفاءها . كما تتمكن من صنع سيارة في حجم الحشرة وطائرة في حجم البعوضة وزجاج طارد للأتربة وغير موصل للحرارة وأيضا صناعة الأقمشة التي لا يخترقها الماء بالرغم من سهولة خروج العرق منها. و قد ورد في بعض البرامج التسجيلية أنه يمكن صناعة خلايا أقوى 200 مرة من خلايا الدم و يمكنك من خلالها حقن جسم الإنسان بـ 10 % من دمه بهذه الخلايا فتمكنه من العدو لمدة 15 دقيقة بدون تنفس !!

    الصناعة التي بدأت فعلا باستخدام النانو تكنولوجي


    دخلت صناعة النانو حيز التطبيق في مجموعه من السلع التي تستخدم نانو جزيئات الأكسيد على أنواعه " الألمنيوم و التيتانيوم وغيرها " . خصوصا في مواد التجميل والمراهم المضادة للأشعة . فهذه النانو جزيئات تحجب الاشعه فوق البنفسجية UV كلها ويبقى المرهم في الوقت نفسه شفافا وتستعمل في بعض الألبسة المضادة للتبقع .
    وقد تمكن باحثون في جامعة هانج يانج في سيئوول من إدخال نانو الفضه إلى المضادات الحيوية . ومن المعروف أن الفضة قادرة على قتل حوالي 650 جرثومة دون أن تؤذي الجسم البشري .
    وسينزل عملاق الكمبيوتر "هاولت باكارد " قريبا إلى السوق رقاقات يدخل في صنعها نانو اليكترونات قادرة على حفظ المعلومات أكثر بآلاف المرات من الذاكرة الموجودة حاليا . وقد تمكن باحثون في IBM وجامعة كولومبيا وجامعة نيو أورليانز من تملق وجمع جزيئين غير قابلين للاجتماع إلى بلور ثلاثي الأبعاد . وبذلك تم اختراع ماده غير موجودة في الطبيعة " ملغنسيوم مع خصائص مولده للضوء مصنوعة من نانو " و " أوكسيد الحديد محاطا برصاص السيلينايد " . وهذا هو نصف موصل للحرارة قادر على توليد الضوء. وهذه الميزة الخاصة لها استعمالات كثيرة في مجالات الطاقة والبطاريات . وقد أوردت مجله الايكونوميست مؤخرا أن الكلام بدأ عن ماده جديدة مصنوعة من نانو جزيئات تدعى قسم " Quasam " ( كأنها كلمه عربيه ) تضاف إلى البلاستيك والسيراميك والمعادن فتصبح قويه كالفولاذ خفيفة كالعظام وستكون لها استعمالات كثيرة خصوصا في هيكل الطائرات والأجنحة ، فهي مضادة للجليد ومقاومه للحرارة حتى 900 درجه مئوية .
    وأنشأت شركة " كرافت Kraft " المتخصصة في الأغذية السنة الماضية اتحاد الأقسام البحوث العلمية لاختراع مشروبات مبرمجه . فقريبا يمكننا شراء مشروب لا لون له ولا طعم يتضمن نانو جزيئات للون والطعم عندما نضعه في المكروييف على تردد معين يصبح عندنا عصير ليمون وعلى تردد آخر يصبح هو نفسه شراب التفاح ، وهكذا.

    ويقول الدكتور اريك دريكسلر " ليس هناك من حدود ، استعدوا للرواصف الذين سيبنون كل شيء . من أجهزة التلفزيون إلى شرائح اللحم بواسطة تركيب الذرات ومركباتها واحده واحده كقطع القرميد ، بينما سيتجول آخرون في أجسامنا وفي مجارى الدم محطمين كل جسم غريب أو مرض عضال ، وسيقومون مقام الإنزيمات والمضادات الحيوية الموجودة في أجسامنا . وسيكون بإمكاننا إطلاق جيش من الرواصف غير المرئية لتتجول في بيتنا على السجاد والرفوف والأوعية محوله الوسخ والغبار إلى ذرات يمكن إعادة تركيبها إلى محارم وصابون وأي شيء آخر بحاجه إليه " .
    وقد أحدث برنامج في الولايات المتحدة باسم مبادرة تقانة نانوية أمريكية لتنسيق الجهود المتعددة في هذا الحقل العلمي الجديد .


    انتقادات وردود

    تحصل دوما عند كل تطور علمي أو تكنولوجي انتقادات وتنتشر المخاوف . كما حصل في الثورة الصناعية الأولى وعند اختراع الكمبيوتر وظهور الهندسة الوراثية وغيرها . تتركز الانتقادات هنا على عنصرين : الأول هو أن النانو جزيئات صغيره جدًا إلى الحد الذي يمكنها من التسلل وراء جهاز المناعة في الجسم البشري ، وبإمكانها أيضًا أن تنسل من خلال غشاء خلايا الجلد والرئة ، وما هو أكثر إثارة للقلق أن بإمكانها أن تتخطى حاجز دم الدماغ !. في سنة 1997م أظهرت دراسة في جامعة أكسفورد أن نانو جزيئات ثاني أكسيد التيتانيوم الموجودة في المراهم المضادة للشمس أصابت الحمض النووي DNA للجلد بالضرر. كما أظهرت دراسة في شهر مارس الماضي من مركز جونسون للفضاء والتابع لناسا أن نانو أنابيب الكربون هي أكثر ضررًا من غبار الكوارتز الذي يسبب السيليكوسيس وهو مرض مميت يحصل في أماكن العمل . الثاني من المخاوف هي أن يصبح النانو بوت ذاتي التكاثر, أي: يشبه التكاثر الموجود في الحياة الطبيعية فيمكنه أن يتكاثر بلا حدود ويسيطر على كل شيء في الكره الأرضية. وقد بدأت منظمات البيئة والصحة العالمية تنظم المؤتمرات لبحث هذه المخاطر بالذات . وعقد اجتماع في بروكسل في شهر يونيو من عام 2008 برئاسة الأمير تشارلز ، وهو أول اجتماعٍ عالميٍّ ينظم لهذا الهدف، كما أصدرت منظمة غرين بيس مؤخرًا بيانا تشير فيه إلى أنها لن تدعو إلى حظر على أبحاث النانو. ومهما كان، فالإنسان على أبواب مرحلةٍ جديدةٍ تختلف نوعياً من جميع النواحي عما سبقها جديدة بايجابياتها وكبيره بسلبياتها وكما يقول معظم العلماء: " لا يمكن لأي كان الوقوف في وجه هذا التطور الكبير، فلنحاول تقليص السلبيات ".


    إضافة تعليق


  • #2
    ملاك الثلج وطائر الرحمة شجون القمر is a name known to all شجون القمر is a name known to all شجون القمر is a name known to all شجون القمر is a name known to all شجون القمر is a name known to all شجون القمر is a name known to all
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    ღأحاسيس أنثوية خاصةღ
    المشاركات
    25,152

    المستوى: 60 [?]
    نقاط الخبرة: 50,623,043
    المستوى القادم: 55,714,302

    معدل تقييم المستوى
    1328

    افتراضي رد: النانو تكنولوجى


  • #3
    صاحب منتدى عالم الكيمياءبأسراره بحر العلوم is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    657

    المستوى: 38 [?]
    نقاط الخبرة: 1,322,207
    المستوى القادم: 1,460,206

    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي تطبيقات النانو تكنولوجى


    1-التعقيم والتطهير الطبي للمستشفيات


    نجحت شركة " MAEDA KOUGYOU " اليابانية باستخدام النانو تكنولوجي
    ومادة التيتانيوم في إنتاج سائل شفاف عديم اللون والرائحة من أكسيد التيتانيوم له مواصفات خاصة
    (MVX) وخواص يمكن استخدامها في أعمال التعقيم والقضاء علي البكتريا ومقاومة الروائح وكذلك عدم تراكم الأتربة على الأسطح المدهونة بهذه المادة وذلك عن طريق التفاعلات الضوئية الناتجة عن تعرض هذه المادة إلي أقل كمية من الضوء ، بإنتاج الـ (- O) والـ (- OH) واللذان يحملان الإشارة السالبة التي تقتل البكتريا ،وإزالة الروائح ، والمواد العضوية العالقة بالأسطح لمدة تصل إلى خمس سنوات بنفس الكفاءة .


    MVX يستخدم في كبرى مستشفيات العالم لتعقيم غرف العمليات الجراحية وغرف المرضى والتي عالج العديد من حالات تلوث غرف العمليات الجراحية وكوارث تلوث المستشفيات والأماكن المصابة بالأمراض المعدية وقد أثبتت التجارب المعملية في قدرة MVX على قتل فيرس أنفلونزا الطيور Avian Flu الذي بدأ ينتشر في معظم دول العالم العربي .
    تأثير MVX ضد البكتريا والفطريات


    وقد تم استخدام هذه المادة علي نطاق واسع في العالم ،في كل من المستشفيات والصناعات الغذائية وغرف التدخين والمدارس للحد من خطورة انتشار الأمراض . تفخر شركة " MAEDA KOUGYOU " أن تكون الرائدة في منطقة الشرق الأوسط لعرض هذا المنتج والتعريف به ، لأنه الأفضل والأجود عالمياً ، لحصول المنتج على شهادة (JIS) , بالإضافة لحصول الشركة على شهادة الجودة ISO 14001 .
    استخدامات MVX لتعقيم وتطهير المطاعم والمنشئات


    تستخدم مادة MVX في تعقيم وتطهير المطاعم وذلك برشها على جدران المطعم و غرف الطبخ وأماكن جلوس الزبائن لتحمى المكان من الميكروبات أو الفيروسات لمدى تصل إلى خمس سنوات وأيضا له تأثير مضاد للروائح الغير مستحبة حيث أن رش مادة MVX تمنع و تقاوم الروائح في المكان الذي تم رشه وأيضا تمنع تكوين اى أتربة أو غبار أو روائح على الأسطح المعقمة وبذلك فهي تحمى المكان من الروائح والأتربة وتمنع تغيير لون جدران المطاعم من الداخل والناتجة عن استخدامات الطهي في غرف الطبخ
    أستخدمات MVX للفنادق والقرى السياحية


    هناك أستخدمات عديدة لمادة MVX للتعقيم في مختلف الأماكن . من أهم هذه الأماكن هي الفنادق والقرى السياحية . حيث أن مثل هذه الأماكن يصل إليها عدة أجناس من كل مكان في العالم والتي تكون عرضة اكبر لأصابه الغرف أو الحمامات أو حمامات السباحة بفيروس أو ميكروب من بلد أخر والتي قد تهدد سمعة الفندق أو القرى السياحية . لذلك فأن حماية الفنادق أو القرى السياحية بمادة MVX يعتبر بمثابة درع حماية من هذه المخاطر وذلك لان تأثير المادة يصل إلى مدى خمس سنوات بنفس قوة التعقيم
    نبذة عن تاريخ التيتانيوم


    اكتشف العنصر عام 1719 م علي يد العالم " ويليام جريجور " بإنجلترا ، وذلك عندما اكتشف عينة من مادة رملية سوداء , بينما استطاع " مارتن كلابروت " من فصل العنصر من العينة السوداء ، لكنه لم يستطع أن يحصل على المعدن النقي من العينة ، بل تمكن من فصل ثاني أكسيد التيتانيوم ( TiO2) ، وهو مركب متعدد الاستخدام ، فهو المادة التي تجعل معجون الأسنان أبيض اللون ، ويجعل الألوان لا تشف ، بالإضافة إلى أنه عامل حفاز قوي ، حيث يمكنه كسر المواد العضوية وتحويلها إلي مواد أبسط وذلك عند تعرضه لضوء الشمس .
    التحفيز الضوئي : هي المواد التي تستطيع استغلال الضوء في التفاعلات الكيميائية ومثال لذلك مادة كلوروفيل الخلايا الخضراء التي تقوم بالتمثيل الضوئي مع ملاحظة أن هذه التفاعلات تستمر عقب التعرض لأي ضوء .

    علاقة النانو تكنولوجي بالتعقيم


    إن تقنية النانو ليست فقط حجم الأشياء الأكثر صغراً ، بل هي العلم الثوري وفن التعامل مع المادة على المستوى الجزيئي والذري . والأكثر أهمية ، هو بنية وقدرة الجزيئات على العمل . ولقد تم تركيز البحث في هذا المجال لتطوير تقنيات التصنيع . فإن الصفات الكيميائية والفيزيائية للمادة تكون قابلة للتغير عند مستوى القياسات النانو مترية . إن الهدف من تقنية النانو ميتر هو إنتاج منتجات ذات وظائف خاصة بمميزات طبيعية وكيميائية جديدة ، وذلك بجعل الذرات والجزيئات والمواد تتعامل مباشرة على مستوى الطول النانو متري ومثال لذلك فإن عشرة أضعاف صلابة الحديد يمكن أن تكون خفيفة جداً . إن جريدة العمل الأمريكية أدرجت تقنية النانو ميتر كواحدة من أهم ثلاثة مجالات للعمل في بداية القرن الحادي والعشرين أملا في تحقيق الثورة الصناعية التالية . [عزيزى الزائرعذرا" الروابط متاح فقط للأعضاء يمكنك تسجيل عضوية فى ثوانى وإذا كنت عضو فسجل دخول ....وذلك لأسباب متعلقة بسلامة الموقع , شكرا" لتفهمك ]
    كيف تتم عملية التحفيز الضوئي للقيام بعملية التعقيم


    باستخدام طاقة الضوء فإن ثاني أكسيد التيتانيوم ينتج تفاعلين أكسدة الأول ينتج عنه مجموعة الهيدروكسيل والثاني ينتج عنه أنيون فوق الأكسجين هذين التفاعلين يكسران المواد العضوية إلي مواد ابسط غير سامة .
    قوة الأكسدة :
    مجموعة الهيدروكسيل واحدة من أهم واقوي مجموعات الأكسدة و حتى اقوي من الكلورين والأوزون والبيروكسيد فهم يعملون كعامل ضد التلوث بواسطة أكسدة خلايا الكائنات الحية المجهرية مسببة تمزق جدار الخلية وتسرب التركيب الحيوي .

    كيف استطاعت النانوتكنولوجى من تغيير خصائص التيتانيوم ليصبح كمحفز ضوئي


    استطاعت تكنولوجيا النانو أن تغير من خواص ثاني أكسيد التيتانيوم وتذيبه في الماء لنحصل علي سائل عديم اللون والرائحة يستخدم للرش علي الأسطح دون تغيير من معالم وخصائص السطح المرشوش . كما أن خاصية التحفيز الضوئي لا تحتاج إلي الأشعة فوق البنفسجية لكي يبدأ التفاعل ويعمل بأي مصدر للضوء (حتى ضوء القمر ) لينتج الأيونات الحرة (- O-&OH) التي تسبب كسر المواد العضوية السامة وتزيل الروائح والعديد من الوظائف .
    قتل البكتريا والفيروسات والفطريات باستخدام MVX


    MVX يقوم بتكسير العديد من أنواع البكتريا الضارة مثل الإيكولي E-COLI وستافيلوكوكس و اوريس وكذلك عفن الفطر كما ثبتت فاعليته ضد فيروس والسارس وأنفلونزا الطيور ويمكن الاطلاع علي تقارير معاملنا
    استخدامات MVX لإزالة الروائح


    MVX يختلف عن منقيات الهواء المعروفة حيث أنه يتخلص من مسببات الروائح وليس من الروائح نفسها ,أي من المصدر نفسه مثل الأمونيا غاز الألدهايد .
    استخدامات MVX لتنقية الهواء


    MVX يتخلص من المواد العضوية الضارة مثل مركبات الكلورين , التتراكلوريثيلين وغيرها من المواد الضارة بتكسيرها إلي مواد أبسط غير ضارة

    حماية سطح الزجاج من الضبابية

    طبقة خفيفة منة MVX علي سطح الزجاج تحميه من الضبابية .

    مميزات MVX

    سائل شفاف عديم الرائح وغير سام مما يمكنه من الاستخدام في بيئات متعددة وعند مقارنته بالمنتجات الأخرى بالأسواق فإن الفحوص المعملية تبين أن منتجتنا أكثر قوة وفاعلية مع كل المصادر الضوئية مع العلم بأن معظم المحفزات الضوئية محدودة مع الأشعة فوق البنفسجية اللازمة لبدء التفاعل كما أن MVX ممتد المفعول يمتد مفعوله لمدة خمس سنوات ابتداء من رشه علي السطح .

    جودة وأمان

    أمان في الاستخدام وليس له اى أضرار على صحة الأسنان أو الأطفال أو النبات أو الحيوان :
    - أثبت انه أمان في حالة مرضى الحساسية للرئة أو الجلد أو اى نوع حساسية .
    - أثبت انه أمان للأطفال أو ملامسة الجلد .
    - أثبت انه يحافظ على نشاط وحيوية النباتات .

  • #4
    صاحب منتدى عالم الكيمياءبأسراره بحر العلوم is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    657

    المستوى: 38 [?]
    نقاط الخبرة: 1,322,207
    المستوى القادم: 1,460,206

    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي منتجات النانو تكنولوجى






    منتجات النانوتكنولوجي

    كم انا متشوق لهذه المنتجات العجيبه التي كانت مستحيله سابقا فهي منتجات مصنعه بتكنولوجيا النانو وتعتبر التطبيقات العمليه للنانو تكنولوجي واسعه جدا ومعقده وعند الاحجام النانويه تبدي المواد خصائص وصفات مختلفه تماما عن ما كانت عليه في الاحجام الكبيره فالحجم ضروري جدا ويؤثر علي خصائص الماده وكمثال اذا احضرت علكه وقمت بتمديدها علي كره قدم فان خصائصها ستختلف عن ماكانت عليه في وضعها الطبيعي. وقد بدأت منتجات النانو تكنولوجي في غزو السوق الاوروبيه وايضا توجد بعض المنتجات العربيه بالنانو تكنولوجي ويوجد حاليا أكثر من 400 سلعه أستهلاكيه نشأت نتيجه أستخدام النانو تكنولوجي وتحتل طلبات تسجيل براءات الاختراع الصينية في مجال النانو تكنولوجي المرتبة الثالثة عالميا بعد طلبات الولايات المتحدة واليابان وسوف أعرض في هذا القسم بعض منتجات النانو تكنولوجي التي أعرفها وهي تتضمن المنتجات الفعليه التي تم صنعها والمنتجات التي يجري عليها العلماء التجارب والابحاث:

    1-المعدن المطاطى
    أكتشاف ناتج عن ابحاث دامت اكثر من 6 سنوات:
    حيث تمكن باحث فيزيائي وباحثة كيميائية من أنتاج مادة معدنية جديدة ولكن لها القدرة على تغيير شكلها مثل المواد المطاطية حيث أن هذه المادة موصلة للكهرباء وفي نفس الوقت لها خواص مطاطية فيمكن تعريض المادة لقوة شد لتستطيل المادة ثلاثة أضعاف طولها وعند زوال القوة تعود لوضعها الطبيعي. وقد تم أستخدام النانوتكنولوجي والجزيئات تبني نفسها بنفسها مثلما يحدث في نمو عظام الانسان. وهذه المادة يمكن أستخدامها في الطائرات لتطير مثل الطيور
    2-ملابس لاتبتل بالماء
    ملابس لا تبتل بالماء:
    ذكر العالم الألماني زدينيك سيرمان من جامعة بون أن زمن التهابات المثانة الناجمة عن البرودة التي تسببها ثياب الاستحمام (المايوهات) المبللة قد ولى لأن فريق عمله قد نجح في صناعة مايوهات لا تبتل بالماء. وأكد سيرمان أن النموذج الأول من النسيج قد تمت صناعته وأنه يظل مده أربعة أيام في المياه دون أن يبتل. و قال سيرمان أن النسيج يمكن أستخدامه في مختلف الاستخدامات التي تمتد بين خياطة ثياب الغواصين والأطفال وأنتاج الضمادات الطبية المنيعة على المياه. وتظهر الملابس المصنعة من النسيج ناشفة حال الخروج من الماء. ونال سيرمان وزملاؤه جائزة أفضل اختراع لعام 2006 في مجال الأنسجة. وقد توصل سيرمان وزميله البروفيسور فيلهلم بارتهولت إلى صناعة هذا النسيج تقليدا للطبيعة. وتحدث سيرمان عن أوراق نباتات تم أكتشافها تبقى 17 يوما تحت الماء دون أن تبتل. لكن النسيج المضاد للماء تم أقتباسه من بقة من نوع (Aphelocherius Aestivalis) يمكن أن تقضي كل حياتها تحت الماء دون أن تبتل. ومعروف عن هذه البقة أنها تطفو إلى سطح الماء «للسباحة» في الهواء مرة واحدة بعد «ولادتها» ثم تغوص مجددا بقية حياتها تحت الماء. وأتضح أن البقة تستخدم وسادة هوائية تحيط بها وتمنع الماء من الوصول إليها. وحسب رأي سيرمان فإن العالم لا يعرف أي مخلوق يستطيع أن يتمسك بالهواء مثل البقة الغائصة. وأكتشف العلماء شعيرات غاية في الدقة تحتضن الفقاعة الهوائية وتمنعها من الانفصال عن جسد البقة. كما تتحرك الشعيرات حركة تموجية كي تحافظ على الفقاعة بشكل طبقة رقيقة على جسم البقة. ونقل سيرمان و بارتهولت هذه التقنية إلى معهد تقنية الأنسجة في دنكندورف ونجحا في صناعة قطعة من نسيج مماثل. وذكر بارتهولت أن النسيج منيع على الماء اكثر بعشر مرات من أي نسيج مضاد للماء تم أكتشافه حتى الآن. وأعترف العالمان بأن النسيج ما يزال «خشنا» لصناعة المايوهات لكن التقنيين يعملون حاليا بجد على تطوير جيل ثان وناعم منه. ويأمل العالمان المهتمان بحماية البيئة في أستخدام تقنية هذه البقة Aphelocherius Aestivalis في صناعة أنسجة ومواد تقلل الاحتكاك بالماء. ولا يودان بالطبع وضع مثل هذه التقنية تحت تصرف العسكر لصناعة الغواصات والطوربيدات السريعة وإنما لتقليل أحتكاك السفن والبواخر بالماء. وهذا يعني مستقبلا صناعة أجساد البواخر من مواد تقلل الاحتكاك وترفع السرعة وتقلل أستهلاك الوقود. ويود سيرمان أستخدام تقنية «الوسادة الهوائية» لتصنيع زوارق «3 لتر» إسوة بالسيارات البيئية التي لا تستهلك اكثر من 3 لترات لكل 10 كم. وطبيعي فمن الممكن أن يؤدي إنتاج مواد صناعة شبيهة للسفن على تقليل الشحوم المستخدمة حاليا على جسم السفينة لتقليل الاحتكاك. وتشير الكثير من الدراسات العلمية إلى أن تسرب هذه الشحوم إلى مياه البحر قد أثر سلبا على البيئة البحرية النباتية والحيوانية كما تم رصد تغييرات جينية خطيرة على الأحياء البحرية بسبب المواد الشبيهة بالهرمونات والمستخدمة في انتاج هذه الشحوم. وقدر العالم الألماني أن مثل هذا النسيج يمكن أن يقلل أحتكاك السفن بالماء بنسبة 90% . وأكد أن فريق العمل يعمل على أنتاج دهان (صبغ) مزود بشعيرات مثل شعر البقة Aphelocherius Aestivalis وقادر على تشكيل طبقة هوائية على النسيج لتقليل الاحتكاك بالأوساط والأجسام الأخرى
    [عزيزى الزائرعذرا" الروابط متاح فقط للأعضاء يمكنك تسجيل عضوية فى ثوانى وإذا كنت عضو فسجل دخول ....وذلك لأسباب متعلقة بسلامة الموقع , شكرا" لتفهمك ]

  • #5
    صاحب منتدى عالم الكيمياءبأسراره بحر العلوم is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    657

    المستوى: 38 [?]
    نقاط الخبرة: 1,322,207
    المستوى القادم: 1,460,206

    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي رد: منتجات النانو تكنولوجى

    [عزيزى الزائرعذرا" الروابط متاح فقط للأعضاء يمكنك تسجيل عضوية فى ثوانى وإذا كنت عضو فسجل دخول ....وذلك لأسباب متعلقة بسلامة الموقع , شكرا" لتفهمك ]

    [عزيزى الزائرعذرا" الروابط متاح فقط للأعضاء يمكنك تسجيل عضوية فى ثوانى وإذا كنت عضو فسجل دخول ....وذلك لأسباب متعلقة بسلامة الموقع , شكرا" لتفهمك ]

    روسيا تصنع دايودات ضوئية اقتصادية أكثر من المصابيح العادية 7 مرات:
    أعلن ذلك رئيسها اناتولي تشوبايس أمام الصحفيين في موسكو اليوم.
    فقال إن "أحد المشاريع يتمثل في صنع "ديودات ضوئية" في مصنع الأورال للبصريات والميكانيكا. وإن استهلاك هذه الديودات للطاقة الكهربائية أقل 7 مرات من المصابيح العادية وفترة خدمتها تزيد 5 مرات".
    كما يوجد حسب قول رئيس المؤسسة مشروع يتعلق بالطاقة الشمسية. وقال تشوبايس إن مشروع إنتاج المونوسيلان (أحادي السيليكون) الوطني الأول في مقاطعة ايركوتسك بطاقة إنتاجية 3 آلاف و400 طن من هذه المادة في السنة سيخلص البلاد كليا في حقيقة الأمر من الحاجة إلى الاستيراد لأغراض تطوير كل قطاع الطاقة الشمسية في روسيا". وقد أستحدثت مؤسسة "روس نانو" الوطنية في عام 2007. وأعتمدت الدولة ميزانيه لها في عام 2007 لعمل الشركة 130 مليار روبل

    5-تحلية المياه
    مدينه الملك عبد العزيز وIBM يتوصلان لاختراع جديد بتقنيه النانو لتحليه المياه:
    أعلنت «مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية» في الرياض وشركة «آي بي أم» IBM الأمريكية للكمبيوتر التوصل إلى تقنية جديدة لتحلية المياه باستخدام تقنية النانو تكنولوجي Nanotechnology إذ يمثّل النانو كسراً من المليون من الملليمتر.وتتمثّل هذه التقنية في صنع أغشية «نانوية» بإمكانها تنقية المياه من الأملاح والمواد السامة بكفاءة وسرعة عاليتن.فقد توصل فريق مشترك من الطرفين إلى أبتكار أغشية تقاوم الكلور ولا تسمح بتراكم البكتيريا. وتعمل هذه الأغشية بتقنية «الضغط الإسموزي العكسي» Reversed Osmotic pressure التي تعتبر من المفاهيم المتقدمة علمياً في مجال تخليص المياه من المواد السامة. ويشير تعبير الضغط الإسموزي الى مرور جزيئات المواد وذراتها عبر الأغشية من الجهة التي تتواجد فيها بتركيز مرتفع إلى الجهة التي ينخفض فيها هذا التركيز.وفي حال «الضغط الإسموزي العكسي» تسير تلك الظاهرة بصورة معكوسة وبفضل التحكّم بتركيب الأغشية وخواصها.وأُطلق على الغشاء الجديد أسم «أي فوب» i-Phobe في إشارة الى طريقة تعامله مع الذرات والجزيئات التي تحمل شحنة كهربائية (تعرف باسم «أيون» Ion) والتي ترفض جزيئات الماء فتمنع مرورها لذا تُسمى «هايدروفوب» HydroPhobe. وفي المقابل يمكن تغيير عمل الغشاء عينه جذرياً بحيث يصبح «عاشقاً» للجزيئات فلا تمر عبره إلا جزيئات الماء الصافية فقط وحينها يسمى «هايدروفيل» Hydorphile.ونظراً الى طبيعته المزدوجة في التعامل مع الماء فقد أطـلق عليه الباحثون أسم «الطريق السريع للماء» على هذا الغشاء النانوي المبتكر.ولفت الفريق إلى أن هذا التركيب الفريد للغشاء يعطيه القدرة على «تنقية» المواد السامة بسهولة من خلال تحميل جزيئاتها بشحنة كهربائية ما تؤدي الى خضوعها لآلية «الضغط الإسموزي العكسي» فتستخلص منها الماء الذي يمر عبر الغشاء بسهولة متحوّلة الى مياه نقية صالحة للشرب.وسُجّلت حقوق هذا الاختراع بأسم « مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية » وشركة «آي بي أم». وأعلن الطرفان الاكتشاف في الوقت نفسه في السعودية والولايات المتحدة.وأكد بوب ألين المسؤول في مركز بحوث «آي بي أم» في مدينة سان خوسيه في كاليفورنيا أن التقنيات التي طوّرت خلال عملية صناعة هذا الغشاء أرست الأسس لتطبيقات أكثر ذكاء بحيث تساهم بقوة في المحافظة على النُظُم البيئية على الكوكب الأزرق.وفي توضيح لهذا الإنجاز العلمي قال الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أنه: «على الرغم من أن السعودية أكبر منتج للمياه المُحّلاة عالمياً إلا أنها لا تزال تستثمر في تطوير بحوث تنقية المياه لتوفيرها في شكل أسهل وأكبر...ويهدف التعاون بين المدينة وشركة «آي بي أم» العالمية ممدينه الملك عبد العزيز وIBM يتوصلان لاختراع جديد بتقنيه النانو لتحليه المياه:
    أعلنت «مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية» في الرياض وشركة «آي بي أم» IBM الأمريكية للكمبيوتر التوصل إلى تقنية جديدة لتحلية المياه باستخدام تقنية النانو تكنولوجي Nanotechnology إذ يمثّل النانو كسراً من المليون من الملليمتر.وتتمثّل هذه التقنية في صنع أغشية «نانوية» بإمكانها تنقية المياه من الأملاح والمواد السامة بكفاءة وسرعة عاليتن.فقد توصل فريق مشترك من الطرفين إلى أبتكار أغشية تقاوم الكلور ولا تسمح بتراكم البكتيريا. وتعمل هذه الأغشية بتقنية «الضغط الإسموزي العكسي» Reversed Osmotic pressure التي تعتبر من المفاهيم المتقدمة علمياً في مجال تخليص المياه من المواد السامة. ويشير تعبير الضغط الإسموزي الى مرور جزيئات المواد وذراتها عبر الأغشية من الجهة التي تتواجد فيها بتركيز مرتفع إلى الجهة التي ينخفض فيها هذا التركيز.وفي حال «الضغط الإسموزي العكسي» تسير تلك الظاهرة بصورة معكوسة وبفضل التحكّم بتركيب الأغشية وخواصها.وأُطلق على الغشاء الجديد أسم «أي فوب» i-Phobe في إشارة الى طريقة تعامله مع الذرات والجزيئات التي تحمل شحنة كهربائية (تعرف باسم «أيون» Ion) والتي ترفض جزيئات الماء فتمنع مرورها لذا تُسمى «هايدروفوب» HydroPhobe. وفي المقابل يمكن تغيير عمل الغشاء عينه جذرياً بحيث يصبح «عاشقاً» للجزيئات فلا تمر عبره إلا جزيئات الماء الصافية فقط وحينها يسمى «هايدروفيل» Hydorphile.ونظراً الى طبيعته المزدوجة في التعامل مع الماء فقد أطـلق عليه الباحثون أسم «الطريق السريع للماء» على هذا الغشاء النانوي المبتكر.ولفت الفريق إلى أن هذا التركيب الفريد للغشاء يعطيه القدرة على «تنقية» المواد السامة بسهولة من خلال تحميل جزيئاتها بشحنة كهربائية ما تؤدي الى خضوعها لآلية «الضغط الإسموزي العكسي» فتستخلص منها الماء الذي يمر عبر الغشاء بسهولة متحوّلة الى مياه نقية صالحة للشرب.وسُجّلت حقوق هذا الاختراع بأسم « مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية » وشركة «آي بي أم». وأعلن الطرفان الاكتشاف في الوقت نفسه في السعودية والولايات المتحدة.وأكد بوب ألين المسؤول في مركز بحوث «آي بي أم» في مدينة سان خوسيه في كاليفورنيا أن التقنيات التي طوّرت خلال عملية صناعة هذا الغشاء أرست الأسس لتطبيقات أكثر ذكاء بحيث تساهم بقوة في المحافظة على النُظُم البيئية على الكوكب الأزرق.وفي توضيح لهذا الإنجاز العلمي قال الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أنه: «على الرغم من أن السعودية أكبر منتج للمياه المُحّلاة عالمياً إلا أنها لا تزال تستثمر في تطوير بحوث تنقية المياه لتوفيرها في شكل أسهل وأكبر...ويهدف التعاون بين المدينة وشركة «آي بي أم» العالمية من خلال «المركز الدولي المشترك» إلى إيجاد الحلول التي تقلّل كلفة تحلية المياه». وأشار إلى أن هذا المركز يضم باحثة سعودية متخصصة في علوم النانوتكنولوجي .وكانت «مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية» قد أعلنت في وقت سابق تحقيق إنجاز علمي في مجال تقنية النانو إذ تمكن باحثوها من التوصل إلى إنتاج مواد تستطيع التأثير في نوعية وقودي الجازولين والديزل ما يجعلهما نظيفين بيئياً.ن خلال «المركز الدولي المشترك» إلى إيجاد الحلول التي تقلّل كلفة تحلية المياه». وأشار إلى أن هذا المركز يضم باحثة سعودية متخصصة في علوم النانوتكنولوجي .وكانت «مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية» قد أعلنت في وقت سابق تحقيق إنجاز علمي في مجال تقنية النانو إذ تمكن باحثوها من التوصل إلى إنتاج مواد تستطيع التأثير في نوعية وقودي الجازولين والديزل ما يجعلهما نظيفين بيئياً.
    [عزيزى الزائرعذرا" الروابط متاح فقط للأعضاء يمكنك تسجيل عضوية فى ثوانى وإذا كنت عضو فسجل دخول ....وذلك لأسباب متعلقة بسلامة الموقع , شكرا" لتفهمك ]

  •  

     

    معلومات الموضوع

    الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

    الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

       

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

    مواقع النشر (المفضلة)

    مواقع النشر (المفضلة)

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    Facebook Comments by: kalhed_mazika - شبكه و منتديات مزيكا دلع