اخر مواضيع المنتدى

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: السكان في مصر

  1. #1
    صاحب مكانه خاصة (أحد مؤسسى الموقع) عاطف خليفة is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    2,230

    المستوى: 46 [?]
    نقاط الخبرة: 5,506,624
    المستوى القادم: 6,058,010

    معدل تقييم المستوى
    194

    Lightbulb السكان في مصر

    السكان في مصر

    أولا : توزيع السكان فى مصر :
    1-يختلف توزيع السكان فى مصر بين الوادى والدلتا وفى الصحارى المصرية .. فمصر قطر صحراوى يقطعه نهر النيل والذى كون الوادى والدلتا حيث يعيش السكان لتوافر المياه العذبة.
    2-يتركز من السكان حوالي 99.3% بالوادى والدلتا رغم أن هذا السهل الفيضى لا تزيد مساحته عن 3.5 % من مساحة مصر ونجد أن :
    أ‌- الدلتا بها : 42.4% من السكان .
    ب-الوادى به : 34.6% من السكان .
    ح-القاهرة والإسكندرية بهما 22.3% من السكان .
    ويرجع تركز السكان بالوادى والدلتا إلى الأسباب التالية :
    أ‌- توافر التربة الفيضيه الخصبة .
    ب- وفرة مياه الرى وحسن الصرف .
    ج- اعتدال المنـاخ .
    د- سهولة النقل والمواصلات .
    هـ -ارتفاع الدرجة الإنتاجيه للتربة .
    3-لا يسكن الصحارى المصرية أكثر من 0.7 % من السكان رغم أن مساحتها: 96 % من مساحة مصر وذلك بسبب :
    أ‌- ارتفاع درجة الحرارة .
    ب- قلة المياه العذبة .
    ج- قلة النباتات بها .
    وأن النسبة القليلة بها تعيش فى المناطق التالية :
    أ- ‌الواحات الخمس بالصحراء الغربية لوجود المياه الجوفية واشتغال السكان بحرفة الرعى والزراعة
    ب- شمال سيناء وأقليم مريوط لسقوط الأمطار الشتوية المتذبذبة .
    ج- مناطق التعدين واستخراج البترول على ساحل البحر الأحمر وحول خليج السويس وشمال الصحراء الغربية.

    * توزيع كثافة السكان فى مصر :
    مفهوم الكثافة السكانية : وهى عدد السكان الذين يعيشون فى الكيلو متر مربع - أو الميل المربع أو الفدان
    الكثافة العامة : وهى عدد سكان الدولة ÷ مساحة الدولة
    الكلية

    وهى لا تعطى صورة صحيحة وصادقة لتوزيع كثافة السكان فسكان مصر لا يعيشون على مساحة مصر كلها (الوادى - الدلتا - الصحارى - الجبال ) بالتساوي بل يتركزون فى الوادى والدلتا .
    الكثافة الحقيقية : وهى عدد سكان الدولة على مساحة الأرض التى يعيشون عليها فعلا .

    * عوامل اختلاف توزيع كثافة السكان :
    1-تختلف كثافة السكان بين وادي النيل والدلتا وبين الصحارى المصرية كما يختلف توزيع السكان بين أجزاء الوادى والدلتا نفسها
    2-تتناسب عوامل تركز السكان بالوادى والدلتا تناسبا طرديا مع كثافة السكان فنجد .

    * الــــــدلتا :
    أ- تقل الكثافة السكانية على أطرافها الشمالية : لكثرة المستنقعات -وارتفاع نسبة الأملاح فى التربة .
    ب-تقل الكثافة السكانية على الأطراف الشرقية والغربية للدلتا : لارتفاع نسبة الرمال - وقلة مياه الرى .
    ج-ترتفع الكثافة السكانية كلما اتجهنا جنوب الدلتا لخصوبة التربة - توافر مياه الرى من نهر النيل .
    * الوادى :
    توجد أعلى الكثافة السكانية بالمناطق التى تحف بنهر النيل والترع الرئيسية وتنتشر الكثافة السكانية المرتفعة بالضفة الغربية للنيل من الجيزة حتى نجع حمادى وذلك لاتساع مساحة السهل الفيضى .
    ب- ‌توجد أقل الكثافة السكانية بالمناطق التى تحف بالصحراء
    ت- ‌كثافة السكان فى مصر أعلى بكثير من متوسط كثافة المناطق الزراعية فى العالم .
    ث- ‌تزايدت كثافة السكان الحقيقية لمصر كما يلي :
    - 546 ن / كم2 عام 1947
    - 733 ن / كم2 عام 1960
    - 1034 ن / كم2 عام 1967
    - 1163ن /كم2 عام 1980
    مواجهه التكدس السكاني فى الوادى والدلتــا : "عن طريق " :
    أ‌-غزو الصحراء وتعمير شبه جزيرة سيناء .
    ب-تعمير الساحل الشمالى الغربى وتنمية ساحل البحر الأحمر سياحيا لاجتذاب السكان والعمل على استقرارهم فى الأراضى المستصلحة .
    ج‌- تم بالفعل تنفيذ بعض مشروعات الاستصلاح منها .
    1-فى شرق الدلتا : مشروع الصالحية والحسينية بالشرقية .
    2-فى غرب الدلتا : مشروع غرب النوبارية ومديرية التحرير فى محافظة البحيرة .

    * توزيع الكثافة السكانية بالريف والحضر وفى محافظات مصر :
    1-الريف والحضر :
    أ‌-كثافة السكان فى المدن = 000ر10 ن / كم 2.
    ب-كثافة السكان فى الريف = 600 ن / كم2 .
    لذلك نجد أن الكثافة السكانية بالمدن أعلى منها بالريف .
    توزيع السكان بالمحافظات :
    تنقسم محافظات مصر من حيث توزيع الكثافة إلى :
    أ-محافظات مرتفعة الكثافة جدا :
    1-تزيد الكثافة بها على 1500 نسمة/كم2.
    2-توجد بكل من :القاهرة-الإسكندرية-بور سعيد-الجيزة-القليوبية .
    ب - محافظات مرتفعة الكثافة :
    1- تتراوح ما بين 1000 - 1500 ن / كم2
    2- توجد بكل من : سوهاج - الغربية - المنوفية - أسيوط
    ح- محافظات متوسطة الكثافة :
    1-تتراوح ما بين : 600 - 1000 ن / كم2 .
    2-توجد بكل من دمياط - الدقهلية - الشرقية - بنى سويف - الفيوم - المنيا- قنا - أسوان
    د - محافظات منخفضة الكثافة :
    1-تقل الكثافة بها عن 600 ن / كم2.
    2-توجد بكل من :البحيرة-كفر الشيخ-الإسماعيلية- السويس .

    توزيع السكان بين الريف والحضر :
    يختلف توزيع السكان وكثقافتهم بين الريف والمدن فنجد أن سكان الريف يمثلون 56% من مجموع سكان مصر وان سكان المدن يمثلون 44% من مجموع السكان وذلك طبقا لتعداد 1994.

    التوزيع النسبي لسكان الريف والمدن


    من خلال الجدول السابق نجد أن :
    1-كان عدد سكان الريف أكثر من سكان المدن حيث بلغت النسبة 8ر82 % عام 1907 وبلغ عدد سكان المدن 2ر17 % من مجموع السكان .
    2-تناقص عدد سكان الريف إلى 56% بينما زاد عدد سكان المدن إلى 44% عام 1994 للهجرة المستمرة من الريف إلى المدن وذلك بسبب :
    أ‌- توافر فرص العمل بالمدن .
    ب- ارتفاع مستوى المعيشة .
    ج- تركز الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية بالمدن .
    د- تركز الإدارة والحكم والمنشئات الترفيهية والثقافية بالمدن وتوافر الوحدات السكنية للتملك بالمدن .
    هـ تحول القرى إلى مدن مع ازدياد التنمية والتقدم .
    و- تركز الصناعة بالمدن .

    دور الهجرة من الريف إلى المدن :
    بدأ معدل الهجرة من الريف إلى المدن يقل فى السنوات الأخيرة وذلك لتحول كثير من القرى إلى مدن ومراكز حضارية وتحول السكان إليها .
    مازالت القاهرة والإسكندرية اكثر جذبا للسكان
    تدل الإحصاءات على أن الهجرة قد استقرت فى السنوات الأخيرة من الريف إلى المدن بسبب:
    1-تحول بعض القرى إلى مراكز حضارية .
    2-اتجاه جزء من الهجرة الداخلية إلى مناطق الاستصلاح الذراعي الجديد والى مناطق التعدين على ساحل البحر الأحمر .

    * تركيب السكان :
    ويقصد به توزيع السكان حسب النوع والعمر .

    ملحوظة :
    أ‌- العائلون 57 % من جملة السكان .
    ب‌- المعولون 43 % من جملة السكان .

    كيف يتم رسم الهرم السكاني ؟
    يوضع الهرم السكاني فى صورة توزيع التركيب السكاني ويتم رسمة عن طريق :
    1-تقسم كل من الذكور والأناث إلى فئات عمريه بالنسبة إلى السكان عامة ( خمسية
    أو عشرية )
    2-ايجاد نسبة الذكور من كل فئة عمريه إلى الذكور عامة وكذلك الأناث.
    3-ترتيب هذه النسب ترتيبا رأسيا بحيث تكون الفئات العمرية الصغرى أسفل الفئات العمرية الكبرى فنحصل على هرم سكانى .
    ومن خلال دراسة الهرم السكاني فى مصر يلاحظ ان السكان يرتكزون فى قاعدة عريضة من صغار السن ويمرون بمرحلة الشباب.
    نمو السكان :
    يرجع أساس نمو السكان فى مصر إلى :
    أ- الزيادة الطبيعية :وتمثل فى ارتفاع معدل المواليد بسبب:
    1- الزواج المبكر
    2- تعدد الزوجات
    3-حب النسل وكثرة الأنجاب
    4-العادات والتقاليد السائدة
    5-ارتفاع مستوى المعيشة
    6-انتشار الأمية
    انخفاض معدل الوفيات بسبب :
    1- تقدم الطب
    2- ارتفاع مستوى المعيشة
    3-انتشار الوعي الصحى وإنشاء المستشفيات .
    معدل المواليد فى مصر : وهو عدد المواليد فى الآلف = 0 % من 1922 - 1951 معدل المواليد = 40%
    انخفض فى سنوات الحرب العالمية الثانية 1967 - 1973 انخفض إلى 35 % تجنيد الشباب للحرب بعد عام 1973 أرتفع إلى 37 %. 1993 انخفض معدل المواليد إلى
    2ر28% لتنظيم الأسرة .
    معدل الوفيات فى مصر : وهو عدد الوفيات فى الآلف = 0 % 1920 - 1947 =
    025%
    وصل عام 1951 = 019 % لتحسن الصحة العامة - تحصين الطفل
    وصل عام 1971 = 013 %
    وصل عام 1988 = 6ر08 %
    وصل عام 1993 = 9ر06 % لارتفاع مستوى المعيشة - تحسن الطب .
    الظروف الاجتماعية والاقتصادية التى مرت بها مصر كما تعكسها أحوال السكان


    * مراحل النمو السكاني : " الدورة الديمغرافية للسكان "


    1-المراحل البدائية :
    تتميز المرحلة بارتفاع نسبة المواليد وارتفاع نسبة الوفيات وقد خرجت مصر من هذه المرحلة فى أوائل القرن 19 .
    2- مرحلة الإنفجار السكاني :
    دخل المجتمع مرحلة الإنفجار السكاني نتيجة انخفاض معدلات وثبات معدلات المواليد المرتفعة
    3- لم يحدث تريث كالدول المتقدمة فى معدلات المواليد ثم هبطت بعد ذلك.
    بسبب :
    1- قله الوعي بالمشكلة السكانية .
    2- انتشار الأمية .
    3-تأخر دخول المرأة ميدان العمل .
    4- هبوط نسبة التحضر والتصنيع .
    4- تضاعف السكان خلال النصف الأول من ق 20 فزاد من ( 9.7 م.ن) إلي (19م . ن) ثم تضاعفوا مرة ثانية فى أقل من عاما .
    دلائل المؤشرات الإحصائية :
    1-تدل المؤشرات الإحصائية أن مرحلة الإنفجار السكاني قد بدأت فى الإنحسار فى مصر وأنها تدخل المرحلة الإنتقالية.
    2-ليس من المنتظر أن تدخل مصر مرحلة النمو البطيء قريبا لذلك لابد من الإسراع بعمليات التنمية الاقتصادية والاجتماعية لمقابلة الزيادة فى حجم السكان .
    3-لا بديل عن التنمية الشاملة فى التعليم ورفع مستوى المعيشة والعمل والإنتاج لكي تدخل مصر المرحلة الرابعة وهى مرحلة الاستقرار حيث معدلات المواليد منخفضة ومعدلات وفيات منخفضة وزيادة طبيعية منخفضة .

    * الهجرة الداخلية فى مصر
    تعريفها : هى انتقال السكان من مكان إلى مكان أخر داخل الدولة بقصد الإقامة المؤقتة أو الدائمة سواء للعمل والأسباب الأخرى .
    أهمية الهجرة الداخلية :
    1-مكملة لدراسة توزيع السكان .
    2-تمكن من معرفة مناطق الجذب الرئيسية ومناطق الطرد .
    3-معرفة الدوافع الاقتصادية والاجتماعية التى تؤدى للهجرة .
    أنواع الهجرة الداخلية :
    أ‌-هجرة وافدة : وهى المهاجرين إلى المحافظة .
    ب‌-هجرة مغادرة: وهى المهاجرين من المحافظة .
    ت‌-هجرة صافية : وهى صافى حساب الهجرتين .
    من دراسة الهجرة الصافية يمكن تصنيف المحافظات إلى :
    أ-المحافظات الجاذبة للسكان : وهى التى تكسب سكانا من المحافظات الأخرى .
    ب-المحافظة الطاردة للسكان : وهى التى يخرج منها سكانا إلى محافظات أخرى .

    ج- المحافظة المتوازنة : وهى تكسب سكانا على قدر ما نجد .
    أهم المحافظات الجاذبة للسكان : تمثل فى : القاهرة - الإسكندرية - بور سعيد - السويس - الإسماعيلية - الجيزة - كفر الشيخ وذلك بسبب :
    1- توافر فرص العمل
    2- ارتفاع الأجور
    3- تركز الصناعة والتجارة
    4-أعمال الموانى والملاحة .
    وبخاصة القاهرة - الإسكندرية .
    الجيزة - امتداد عمراني لمحافظة القاهرة .
    كفر الشيخ : لتملك الأراضي الزراعية حديثة الاستصلاح .
    المحافظات الطاردة : تمثل فى باقي المحافظات .
    دوافع الهجرة :
    أ- عوامل الجذب :
    1- توافر فرص العمل
    2- ارتفاع نسبة الأجور
    3-توافر الخدمات الصحية والاجتماعية والتعليمية .
    4-كثرة الفرص لاستئجار او تملك أرض زراعية او وحدات سكنية نتيجة قله السكان نسبيا بها
    ب-عوامل الطرد :
    1- قلة فرص العمل
    2- انخفاض نسبة الأجور .
    3-تدهور مستوى الخدمات الاجتماعية والصحية والتعليمية .
    4-ندرة الوحدات السكنية وصغر مساحة الأرض الزراعية .
    * أسباب الهجرة :
    1-اجتماعية : لتغيير الحالة الاجتماعية نتيجة الزواج .
    2-اقتصادية : مثل السعي وراء عمل جديد لزيادة الدخل .
    الهجرة من الريف إلى المدن :
    لاستفادة من حياه المدنية لتوافر :
    1-توافر فرص العمل وارتفاع الأجور بالمدن .
    2-توافر الخدمات الصحية والتعليمية والاجتماعية .
    3-انتشار التعليم وتطلع الشباب إلى مستوى معيشة أفضل
    * الهجرة إلى المناطق الصناعية :
    أدى إلى ارتفاع أجور العمل فى الصناعة إلى اجتذاب آلاف الايدي العاملة فى مناطق الصناعة بالقاهرة الكبرى والإسكندرية ومدن الدلتا الصناعية .. وهذا يفسر النمو السكاني الكبير لمدن : شبرا الخيمة- كفر الشيخ وكفر الدوار - حلوان -المحلة الكبرى .
    * التيارات الرئيسية للهجرة:


    1-الدلتــا :
    أ- من الدلتا إلى القاهرة الكبرى : لتوافر فرص العمل - ارتفاع الأجور-ارتفاع مستوى المعيشة .
    ب- من شرق الدلتا إلى منطقة - قناة السويس : للعمل فى التجارة - والموانى والشحن والنقل.
    ج-من غرب الدلتا وشمالها إلى الإسكندرية : لوفرة فرص العمل وارتفاع الأجور فى المدن والتجارة والنقل .
    هـ من جنوب الدلتا إلى شمالها : لتوافر فرص تملك الأراضي الزراعية .
    2-من الصعيد :
    أ-‌من جنوب الصعيد : أسيوط - سوهاج - قنا - أسوان إلى القاهرة الكبرى بحثا عن فرص عمل .
    ب- من جنوب الصعيد إلى الإسكندرية والقاهرة للعمل بالنقل والموانى .
    ج- من جنوب الصعيد إلى البحر الأحمر وشبه جزيرة سيناء .
    د - من جنوب الصعيد إلى منطقة قناة السويس للعمل فى الموانى والتجارة .
    هـ- من شمال الصعيد و المنيا وبنى سويف - الفيوم إلى القاهرة لقرب المسافة ووفرة العمل فى مجال الصناعة والتجارة .
    د-ومن قنا إلى أسوان للعمل فى السياحة والصناعة .
    3-القاهـــرة :
    أشد جهات مصر جذبا للسكان .
    1-يبلغ عدد المهاجرين إليها نحو 1/3 سكان القاهرة .
    2-عاصمة البلاد والمدينه الأولى تجاريا وصناعيا فى مصر .
    3-توافر فرص العمل وتعدد أوجه النشاط الاقتصادي و الصناعي والتجارى بها .
    4-تركز الجامعات والوزارات والمنشآت والإدارات الحكومية بها وتركز الوظائف المركزية بها .


    5-المنوفيـــة : أكثر المحافظات طردا لسكانها أكثر من 20% من سكان المحافظة خارجها بسبب :
    1-قله فرص العمل
    2- انخفاض نسبة الأجور
    3-ضيق الأراضي الزراعية
    4-التعليم .
    5-انخفاض مستوى المعيشة .
    عوامل انخفاض الهجرة الداخلية :
    1-الهجرة العائدة : عودة السكان إلى مواطنهم الأصلية .
    2-انتشار العديد من الجامعات الإقليمية .
    3-النهضة والتطور الكبير الذى شهدته المحافظات وعواصمها الهجرة الخارجية : وهى انتقال السكان خارج الدولة .
    لا يفضل الشعب المصرى الهجرة الدائمة فى الفترة الأخيرة زادت معدلات الهجرة الخارجية المؤقتة فى البلاد العربية والدائمة إلى كندا - أستراليا - الولايات المتحدة الأمريكية .
    فى الثمانينات : زادت أعداد المهاجرين إلى الخارج ووصلت إلى 2.25000 نسمة .
    فى أعقاب أزمة الخليج : عاد الكثير من المهاجرين .

  • #2

  • #3

  •  

     

    معلومات الموضوع

    الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

    الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

       

    مواقع النشر (المفضلة)

    مواقع النشر (المفضلة)

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك