في تطور جديد لأدوية الكبد، يكشف مؤتمر الجهاز الهضمي والكبد في دورته الـ 22 والذي يعقد سنويًا بمدينة الإسكندرية في الفترة من 12 إلى 14 يوليو 2017 بمشاركة 500 طبيب عن أول علاج مصري لـ «الغيبوبة الكبدية».
يويشارك في المؤتمر الدكتور حلمي أباظة، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بطب الإسكندرية، والدكتور محمد يسرى طاهر، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بطب الإسكندرية، والدكتور سهام عبدالرحيم، أمين صندوق جمعية أمراض الجهاز الهضمي والكبد، والدكتور إبراهيم مصطفى، ومجموعة من أكبر الأطباء بمصر والعالم العربي.

وقال الدكتور حلمي أباظة، رئيس جمعية الكبد والجهاز الهضمي، إن عقار «أورنيتات» يُعد العلاج الأمثل لمرضى الغيبوبة الكبدية ومضاعفات التليف الكبدي التي تسبق الغيبوبة، مثل «فقدان التركيز، والارتعاش، واضطرابات النوم».

وأضاف «أباظة»، في تصريح له، أن العقار ثبتت فاعليته في الشفاء أكثر من 80% من المرضى، موضحًا أن ارتفاع نسبة الأمونيا في الدم تعد السبب الرئيسي للغيبوبة الكبدية المصاحب للتليف الكبدي.

من جانبها، كشفت الدكتورة سهام عبدالرحيم، أمين صندوق جمعية أمراض الجهاز الهضمي، أن عدد مرضى التليف الكبدي المؤدى لحدوث الغيبوبة الكبدية حوالي مليون مريض في مصر، ونصحت الأطباء بضرورة المتابعة المستمرة لمريض الكبد وعمل الفحوصات الدورية لتحديد
نسبة التليف في الكبد، وكذلك نسبة الأمونيا في الدم، وذلك لمنع تعرض المريض للغيبوبة الكبدية.


وأكدت عدم وجود أي أعراض جانبية للدواء الجديد على المرضى اللذين يعانون من أمراض مزمنة مثل الضغط والسكر.

وعن مميزات عقار «أورنيتات»، أشار الدكتور محمد يسرى طاهر، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بطب الإسكندرية، إلى أنه دواء مصري إنتاج نفس الشركة المصنعة للدواء المستورد الذي يستخدم لعلاج المرضى ضمن حملة «نور أند كيور» ويعد ذا فاعلية عالية وتكافئ تمامًا فاعلية الدواء المستورد، وقد ثبتت فعاليته في تقليل مستوى الأمونيا في الدم وشفاء المرضى من الأعراض التي تسبق لحالة الغيبوبة الكبدية كفقدان التركيز والارتعاش.

إضافة تعليق