التاريخ الأسلامي يسرد هذه القصة ... كان إبراهيم النخعي أعور العين
وكان تلميذه سليمان بن مهران أعمش العين ( يعني ضعيف البصر ) .
وقد روي عنهما ابن الجوزي في كتابه ( المنتظم ) أنهما سارا في احدى طرقات الكوفة يريدان الجامع .
وبينما هما يسيران في الطريق قال الإمام النخعي : يا سليمان هل لك أن تأخذ طريقا وآخذ آخر .
فإني أخشى إن مررنا سويا بسفهائها ، ليقولون أعور ويقود أعمش فيغتابوننا ويأثمون .
فقال الأعمش : يا ابا عمران : وما عليك أن نؤجر ويأثمون .
فقال إبراهيم النخعي : يا سبحان الله ! بل نسلم ويسلمون خير من أن نؤجر ويأثمون .
( نسلم ويسلمون خير من أن نؤجر ويأثمون ) .

إنها قلوب تزينت بالإيمان حتى حلقت في السماء لتصل بأصحابها إلى أعالي الجنان .
إنها قلوب تشربت ووعت حديث الرسول صلى الله عليه وسلم .
( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) .

إضافة تعليق