+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    Admin الولهانه is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    4,158

    المستوى: 49 [?]
    نقاط الخبرة: 9,741,150
    المستوى القادم: 10,000,000

    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي التعبير الإبداعي

    بناتي الفضليات... أبنائي الأعزاء... موضوع التعبير من الأسئلة المهمة في الامتحان هذا بالإضافة إلى أن هذا السؤال هو سؤال تجميع للدرجات وهو أسهل الأسئلة لأنه يعتمد على عقل الطالب وقدرته على الإبداع والتأليف.
    التعبير الإبداعى يتكون من ثلاثة عناصر هى

    1-المقدمة. 2- الموضوع. 3- الخاتمة.
    - قبل البدء في كتابة الموضوع الإبداعي لابد أن تتبع عدة خطوات وهى
    1- دقق جيدًا في اختيار موضوع من الموضوعات.
    2- اكتب رأس الموضوع الذي اخترته في كراسة الإجابة.
    3- ابدأ بكتابة العناصر (بحيث لا تقل عن تسعة عناصر)
    4- تجنب تكرار الجمل التي لا تفيد ولا تزيد في المعنى.
    5- استشهد بالقرآن أو الحديث أو الشعر كلما أمكن.
    6- تجنب كتابة الكلمات العامية وعدم الشطب.
    7- احرص على التنسيق ووضع علامات الترقيم مثل

    (.) في نهاية الجمل التي تم معناها.
    (،) بين جملتين معطوفتين أو الكلمات المتضادة.
    ( : ) بعد كلمة " مثل – قال... (؟) في نهاية السؤال:
    8- الخط الجيد وتجنب الكشط أو الشطب لأنه يشوه الورقة.
    9- ابتعد عن الكلمات العامية غير الفصحى والتكرار الممل والأشياء التي تفسد التعبير.
    انتبه إلى عند وضع العناصر:
    1- لا تنس وضع مقترحاتك أو رأيك في هذا الموضوع، ولا تنس أن تضيف الآتي لأنه مهم:
    أ- رأي الدين في الموضوع مع الاستشهاد بآية أو حديث شريف، أو بيت شعر يخدم الموضوع.
    ب- دور الأسرة والمدرسة ووسائل الإعلام في هذا الموضوع.
    ج- إذا كان الموضوع يتحدث عن ظاهرة اجتماعية (المخدرات، الكذب، التلوث، العدل) مثلًا فيجب عليك أن تتحدث عن أسباب الظاهرة ومظاهرها ومشكلاتها وطرق علاجها، ودور الفرد والمجتمع فيها.
    2- عند كتابة كل فقرة بالموضوع قم بقراءتها مرة ثانية؛ حتى تربط بينها وبين الفقرة التي تليها، ثم قم بتصويب أخطائك الإملائية.
    3- لا تنس وضع خاتمة مناسبة تلائم الموضوع وتعد عنصرا من ضمن العناصر.

    أقرأ هذه المقدمات وفكر فى كتابة مقدمة من تلقاء نفسك تتناسب مع الموضوع لا تحفظ شئ لكن استعن بشخصيتك فى إبتكار مقدمة

    "ربِّ اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي"
    ثمة أمور في حياة الإنسان يقف أمامها حائرًا ويطيل التفكير فيها أملًا في أن ينجح في التعبير عنها، وهناك أمور أخرى في حياة الإنسان واضحة وضوح الشمس في كبد السماء في أشهر الصيف، و هذه الأمور الواضحة لا تحتمل الجدال أو النقاش، فقد صارت هذه الأمور أشياءً مسلمًا بها وحقائق لا يمكن إنكارها ومن هذه الأمور.
    (كتابة فكرة الموضوع).
    ولمَ لا؟ وهذا الموضوع قد طرقته أقلام الكتّاب والمفكرين وتحدث فيه الكبير والصغير وعلم به القريب والبعيد، وقد أصبح هذا الموضوع محورًا لحديث الجماهير وتعرض للنقاش والتحليل في الصحف والمجلات والإذاعة والتلفاز ووسائل الإعلام المختلفة المقروءة والمسموعة والمرئية.
    وهذا الموضوع جدير بالاهتمام والتحليل؛ لأنه يخص كل طبقات وفئات المجتمع دون استثناء، وهو من الموضوعات الحيوية التي يتعين على كل إنسان أن يدلى بدلوه فيه وأن يعبر فيه عن رأيه حتى تتبلور الأفكار وتتكشف الأمور وتلتقي القرائح في محيط الفكرة العظيمة.
    وذلك يضع أمام أعيننا تصورًا كاملًا للقضية بكل جوانبها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعقائدية والأخلاقية.
    وفى مناقشة الموضوع وتبادل الأفكار اقتداء بسُنة خير الأنام في الأخذ بمبدأ الشورى الذى يحقق أفضل النتائج، ويهدى إلى أرشد الأمور حيث قال الرسول- صلى الله عليه وسلم-: (ما تشاور قوم قط إلا هدوا إلى أرشد أمرهم)، وقال تعالى: "وأمرهم شورى بينهم"، وقال تعالى: "وشاورهم في الأمر". ولا بأس من الاختلاف في الآراء، وتعدد وجهات النظر، طالما وضعنا أمام أعيننا هدفا أسمى، وغاية كبرى، وأملًا أعلى، ألا وهو الصالح العام؛ فاختلاف الرأى لا يفسد للود قضية. فهيا بنا نناقش موضوع الساعة وهو: (الفكرة من رأس الموضوع)...................


    اقرأ هذه العبارات وحاول ان تكتب بشخصيتك مثلها

    * إن الإيمان بالله والثقة في النفس والانتماء الصادق للوطن هو الطريق الأوحد والسبيل المضمون لتحقيق كل ما نرجوه من صلاح وإصلاح لكل أمور حياتنا. مصداقًا لقول الشاعر:
    إذا الإيمان ضاع فلا أمان ولا دنيا لمن لم يحيى دينا

    * إن حب الوطن والتفاني في العمل من أجل الارتفاع والسمو به هو الطريق لحياة فضلى ومستقبل أجمل وعيش أرغد
    وعز أرفع، مصداقا لقول الشاعر:
    وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي

    * إن شباب الأمة هم عزمها القوى وقلبها النابض وأملها الباسم ومستقبلها الواعد من أجل تحقيق أهدافها المرجوة ونهضتها المنشودة وما تصبو إليه من آمال عريضة. قال الشاعر:

    سلامًا شباب النيل في كل موقف على الدهر يجنى المجد أو يجلب الفخرا

    * إننا عازمون على السير في طريق نهضتنا، ماضون من أجل تحقيق أهدافنا في أن نحتل المكان الذى يليق بنا تحت الشمس ولن نتقاعس أو نتخاذل أو نتوانى في أن نكون في مقدمة الأمم وفى مصاف دول العالم المتقدمة، وسوف نمضى مسلحين بالعلم والإيمان من أجل وطننا الحبيب. قال الشاعر:
    "تعالوا فقد حانت أمور عظيمة فلا كان منا غافل يصم الدهرا"

    * بالعمل الجاد والجهد المبذول والثقة بالنفس سنجعل الحلم حقيقة والصعب سهلًا والبعيد قريبًا والغائب حاضرًا والمستحيل ممكنًا، جاعلين القرآن دستورنا والرسول (صلى الله عليه وسلم) قدوتنا والكتاب والسنة منهجنا قال تعالى:
    "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون"


    لقد كانت مصر وما زالت قلب العروبة النابض وشريانها المتدفق، كانت دائمًا قائدة لا مقودة آمرة لا مأمورة دافعة لا مدفوعة حاكمة لا محكومة، تقول فيسمع كلامها ترى النور بأعينها لا بأعين الآخرين، تتنفس برئتها لا بالرئات التى توضع لها، اختيارها حر، تأخذ ما تريده ويناسبها لا ما يفرض عليها، يبصر العرب بعيونها ويشعرون بقلبها ويبطشون – إن أرادت- بيدها يفكرون بعقلها ويثقون في إخلاصها ووفائها حتى صار أمرهم أمرها،فصدق شاعر النيل حين قال على لسان مصر:
    "أنا إن قدر الإلــــــــه مماتي *** لا ترى الشرق يرفع الرأس بعدى"

    فقدر مصر أن تتحمل وتعانى في سبيل أشقائها العرب وفى سبيل تجميعهم و توحيد كلمتهم، ولمَ لا؟ ومصر بمثابة الأخ الكبير وصدق من قال:
    " آه يا مصر كم تعانين منهم *** والكبير الكبير دومًا يعانى"





    تابع

    إضافة تعليق

  • #2
    Admin الولهانه is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    4,158

    المستوى: 49 [?]
    نقاط الخبرة: 9,741,150
    المستوى القادم: 10,000,000

    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي موضوع تعبير عن السلام ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل


    عناصر الموضوع:
    1- أثر الحروب المدمر على تنمية المجتمع. 2- أسلحة الدمار الشامل و نتائج استعمالها.
    3- أهمية السلام في العصر الحديث 4- معوقات نشر السلام بين الدول. (الأطماع الاستعمارية – البترول – فلسطين)
    5- التعاون من أجل الفضاء على هذه المعوقات. 6- دور الأفراد في تحقيق الأمن و السلام في المجتمع.
    7- دور الدولة و مؤسساتها في تحقيق السلام في المجتمع.
    المــــوضوع

    للحروب أثر مدمر على تنمية المجتمعات حيث تقضي على كل أسباب العمار وتحول البلاد إلى صورة من العصر الحجري تحتاج بعدها إلى مجهود جبار من أجل إعادة الإعمار كما تخلف وراءها عددا كبيرا من القتلى والمعاقين الذين خسرت بلادهم عملهم وضاع فيهم جهدها ورعايتها لهم، وتكون الخسارة فادحة إذا كان هؤلاء الناس من الذين أحسنت بلادهم رعايتهم وتعليمهم. فضلا على ذلك فإن الحرب تخلف الأرامل والأيتام الذين يصبحون عبئًا على المجتمع يعرقلون حركته في طريق الإصلاح والبناء. ويزداد الأثر المدمر للحروب في ظل التطور الرهيب للأسلحة بأنواعها وانتشار ما يسمى بأسلحة الدمار الشامل، تلك الأسلحة التي تقتل أعدادا كبيرة من الناس في وقت وجيز ولا يمكن أن نعزل المدنيين عن التعرض لها، كما أن تأثيرها يمتد إلى أماكن شاسعة بعيدة عن نطاق جبهات القتال، ويمتد مفعولها عشرات السنين ملوثة للبيئة ومسممة للأرض، وتنشر الأمراض وتشوه الأجنة.
    بسبب هذه المخاطر الجسيمة التي تنتج من استعمال تلك الأسلحة الفتاكة كانت مبادرة مصر التي تدعو إلى إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل؛ حتى تتفرغ دوله من أجل التنمية وبناء المجتمع وتحقيق الرخاء ومنع الحكومات الدكتاتورية والمنظمات الإرهابية من الحصول على هذه الأسلحة وتهديد أمن الأفراد في المجتمع أو تهديد الدول.
    إن خطورة هذه الأسلحة لم تعد في وجودها واستعمالها وإنما ظهرت لها مخاطر جديدة تمثلت في التهديد الذي توجهه الدول الكبرى ضد غيرها من الدول متذرعة بمنع انتشار هذه الأسلحة فتقوم بمهاجمة الدول الأخرى أو حصارها اقتصاديا و عسكريا بحجة منع وصول هذه الأسلحة لها أو نزع هذه الأسلحة من أيديها. وهذا ما حدث مع العراق إذ تذرعت الولايات المتحدة الأمريكية برغبتها في نزع أسلحة العراق التي يهدد بها الدول المجاورة وقامت بالتعاون مع المملكة المتحدة بغزو العراق والكل يعلم أن حجتهم هذه باطلة ولا تستند على أي دليل مقنع مادي أو عقلي، وإنما الهدف الحقيقي هو السيطرة على ما تملكه العراق من مخزون احتياطي من البترول وإضعاف القدرة العسكرية العربية في مواجهة حليفتها المعتدية إسرائيل التي تملك وتصنع أسلحة الدمار الشامل وتهدد بها البلاد العربية المجاورة لها.
    إن السبيل الوحيد لتحقيق أمن الجميع هو تحقيق السلام الشامل والعادل الذي يقوم على عودة الحق إلى أصحابه، فيجب أن تعود الأرض العربية الفلسطينية إلى أصحابها وينتهي التعسف الصهيوني؛ فلا تكون هناك حاجة إلى إنتاج أو تخزين مثل هذه الأسلحة وتوجه الأموال المخصصة لصنعها في طريق التنمية وتحقيق الرخاء لشعوب المنطقة.
    إن الأطماع الاحتلالية التي تحيط بالأمة العربية للحصول على خيراتها تفرض عليها العمل من أجل منع انتشار هذه الأسلحة وإيجاد الوسيلة الرادعة للدول التي تملكها لتمنعها من استخدام هذه الأسلحة ضد البلاد العربية متعاونة في ذلك مع الدول الراغبة في السلام المناهضة لانتشار هذه الأسلحة من خلال الأمم المتحدة حيث يعمل الجميع على عقد الاتفاقات والمواثيق التي تلزم الدول بتفكيك ما لديها منها ومنع تصنيعها. علينا جميعا أن نعمل على نشر ثقافة السلام فيكون هو الهدف الحقيقي لأفراد المجتمع نغرسه في قلوب أطفالنا ونعلمه لشبابنا.

  •  

     

    معلومات الموضوع

    الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

    الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

       

    المواضيع المتشابهه

    1. التعبير الإبداعى والوظيفى
      بواسطة أســـيل في المنتدى لغة عربية
      مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 11-09-2014, 09:10 PM
    2. التعبير الإبداعي
      بواسطة الوجيز في المنتدى تيرم أول
      مشاركات: 83
      آخر مشاركة: 12-06-2013, 11:25 AM
    3. مشاركات: 0
      آخر مشاركة: 09-27-2013, 08:01 PM
    4. تمارين في التفكير الإبداعي
      بواسطة هانى محمد أبوالحمايل في المنتدى الإمتياز والجودة
      مشاركات: 4
      آخر مشاركة: 10-15-2009, 05:31 PM

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

    مواقع النشر (المفضلة)

    مواقع النشر (المفضلة)

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    Facebook Comments by: kalhed_mazika - شبكه و منتديات مزيكا دلع